الصفحة الرئيسة البريد الإلكتروني البحث
تبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنحفل توقيع كتاب جنوبية من أرض العطاءندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي
الصفحة الرئيسة اّخر الإصدارات أكثر الكتب قراءة أخبار ومعارض تواصل معنا أرسل لصديق

جديد الموقع

تبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنحفل توقيع كتاب جنوبية من أرض العطاءندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي

أقسام الكتب

مصاحف شريفة
سلسلة آثار علي شريعتي
فكر معاصر
فلسفة وتصوف وعرفان
تاريخ
سياسة
أديان وعقائد
أدب وشعر
ثقافة المقاومة
ثقافة عامة
كتب توزعها الدار

الصفحات المستقلة

نبذة عن الدار
عنوان الدار
دار الأمير وحرب تموز 2006
About Dar Al Amir
Contact Us
شهادات تقدير
مجلة شريعتي
مواقع صديقة
هيئة بنت جبيل
اصدارات مركز الحضارة

تصنيفات المقالات

عملاء حرب تموز
ريشة روح
قضايا الشعر والأدب
شعراء وقصائد
أقلام مُقَاوِمَة
التنوير وأعلامه
قضايا معرفية
قضايا فلسفية
قضايا معاصرة
الحكمة العملية
في فكر علي شريعتي
في فكر عبد الوهاب المسيري
حرب تموز 2006
حرب تموز بأقلام اسرائيلية
English articles

الزوار

7653923

الكتب

278

القائمة البريدية

 

تبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصه

((شعراء وقصائد))

تصغير الخط تكبير الخط

تبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصه في 'حقول الجسد'
 
الشاعر اللبناني علي عجمي، تتشكل صوره الحسية ليدافع بها عن قضيته بصفته 'دبلوماسي' التي أراد لها أن تنطلق إلى آفاق مليئة بالحياة والحب.

قاسم ماضي

ajamialiكيف ننتج نصوصا ًشعرية فيها من المرونة ولها قابلية الإندماج والتفاعل، وهي قاعدة تمثل تلك العملية الفنية حسب رأي النقاد، والتي تكون منحدرة من صلب تجربة الشاعر التي عاشها وأثراها عمقاً ومجالاً في مجاله الإبداعي الذي يصبو إليه، وهذه القصائد التي يكتبها لا تبعد في روحها ورائحتها عما يدور في واقعنا المعيش من منغصات وهموم، وألم، وحزن تحت وآبل الحياة، التي قللت من مكانة الشعراء في زمن التحضر المزعوم.

لم يعد الناس في وقتنا الحالي يخشون لسان الشاعر كما هو الأمر في مجتمع البداوة، ولكن يظل الشعراء هم الذين يتواصلون مع المجتمعات منطلقين من أن الشعر تعبير عن حالة نفسية يعيشها الشاعر، واذا كانت قصائد الشاعر تظهر تحت تأثير المفاهيم التي يستقيها من البيئة.

أليس الشعراء أمراء الكلام، فهم يقصرون، ويمدون المقصور، ويقدمون ويؤخرون، ويؤثرون ويثيرون، ويختلسون ويعيرون ويستعيرون، وبالتالي عزيزي القارئ إن الشعر يستمد قوته من ذاته، أي عما دار في أرض الواقع الذي نستل منه مادتنا، وهل الشاعر العربي الذي يعيش بين مجاّليه عليه أن يكون واقعيا وتكون الواقعية هي هاجسه الذي يحاول فيه ويغرق في تفاصيله حتى يتسنى له أن يبدع شعرياً في هذا العالم العاج بالكثير من المشكلات لأنه مدركاً أثر شعره وهيبته أيضاً.

كل ذلك نجده في هذه المقالة كي نتجول في سياحة معرفية في هذا الديوان الذي رأى النور حديثا "فليصمُت العقل، وليتعالى صهيلُ الجنون".

يقول عنه الكاتب محمد حسين بزي في مقدمة هذه المجموعة الشعرية: "لم أرَ أجل وأدلً من عناوين قصائد الشاعر الدكتور علي عجمي لتكون دليلي ومادتي في هذا التقديم، الصديق الدكتور علي يغريك َشعره بالاستماع إليه أكثر من الكتابة عنه، حاله حال المطر في موسم حرً وقرً، وحال السفر في سفر الشعر الأصيل. فأراني أسافر في شعركَ، أحلق في رؤاكَ، وكم تمنيت ُ ألا أعود إلا إليك، عليكَ سلام الشعر في الزمن الجميل".

عيناك ِ برٌ وسيعٌ والمدى زَلق ** هنا أحط ُ رحالي ثم أنطلقُ

عيناك بحرُ مديدُ تاهَ أخره ** كأنه أفقُ ما بعدهُ أفق ُ

عيناكِ ساريةُ الأفراح ِ مُشرَعةُ ** للريحِ تحنو وئيداً ثمً تستبق ُ

عيناك ِ عمري وما للعمر ِمن أملٍ ** إن لم يكن فيهما أسمو وأنسحقُ

ومن هنا يقول الشاعر الكبير أدونيس: "حين تخلو أمة من الشعراء المبدعين فإن لغتها وثقافتها تموت، وربما غزتها وامتصتها ثقافة أخرى، وكل أمة لا يكون فيها إبداع مستمر تبتعد شيئا ً فشيئاً عن إبداعاتها في الماضي".

ولهذا كان الشاعر عجمي يفعل ذلك في مجموعته الشعرية عبر العديد من اللوحات التشكيلية الشعرية والتي تنطلق من مكنونات هذا الشاعر اللبناني، التي أظهرها في جميع قصائده، والتي كانت تنسجم مع ما أراده في ديوانه "حقول الجسد" وهو يدخلك في أتون المرأة، أو الوطن، أو المجتمع الذي يحيطه.

"وهذا زمان ُتواكبه ُ المستحيلات ُ** فقلبٌ يعاني، وجسمٌ يخون

حتى تتشكل صوره الحسية ليدافع بها عن قضيته بصفته "دبلوماسي" التي أراد لها أن تنطلق إلى آفاق مليئة بالحياة والحب، ويشبك قصائده على قوس الزمن المتشدد بين طرف الذاكرة أو الطفولة حتى إنه يستصرخ هذا العالم عبر لغته الموسيقية المنسجمة مع روحه، وحسب رأي الناقد اليوت فإن موسيقى الشعر ليست شيئاً منفصلاً عن الشعر. ولهذا جاءت لغته فيها إمتاع وصور من خلال استخدام لغة معمقة ملتقطاً أشياءه التي يريد التعبير عنها ويتمسك بها ويوظفها في أداء الدلالة، وهو يسجل دفق التداعيات في اضطرابها واختلالها، ولو وضعنا كل مفردة من مفرداته لوجدناها صرخة بهذا العالم الذي يشتكي منه عبر مساجلاته الشعرية.

ومن خلال هذا الصوت الشعري نستشف لغة التوحيد وإستمرارية التأثير في عالمنا هذا، ولم يكترث إليه الا ليطلق الصيحات له عبر لغة مشعة بالإيحاءات وتقترب كثيرا من لغة الوصف التي استخدمها الكثير من الشعراء الذين سبقوه وهي لغة الوصف المحايدة للكثير من قصائده:

فهذا زمان ُالجُنون، وهذا زمان ُالمُجُون، وهذا زمانٌ خؤُون

وهذا زمانَ من قالَ إنا خذلناهُ، من قالَ إنا حملناهُ فوقَ الأكفِ


ولهذا أراد أن ينهل من علوم اللغة عبر دراسته الطويلة التي توجها بحصوله شهادة الدكتوراه في اللغة العربية، ولغة الوصف التي إعتمدها لم تكن غريبة على لغة الشعر، وهي كسلسلة مسبحة تطوق روحه بالحب والأمل واليأس تجاه وطنه وحبيبته وناسه الذين اعتادَ عليهم، ومشاعره وقيمه تتموج كالبحر أمام ما يشاهده من رحلة بانورامية مستفزة .

كُنت ُ كَمن يبحث عن تيه ** لا يدري ماذا يختار

كنتُ أمارس ُعبثَ الدنيا ** وأُلاعب ُ حذرَ الأقدار

ونجد شاعرنا عجمي يبتكر الكثير من الدلالات ولم يرتكن إلى الدلالات القديمة المورثة بل كان كثير الإبحار في المعاني أو الصور الجديدة حتى إنه ظل يدخلنا في الكثير من عوالمه كما قيل له في مقدمة المجموعة الشعرية الصادرة من دار الأمير للثقافة والعلوم، الطبعة الأولى ويقع الكتاب 172 صفحة من القطع المتوسط.

من أين يأتيك الشعر يا صديقي ..؟

بقي أن نذكر أن له ثلاث مجموعات قصصية هي "المجنون من الحرب اللبنانية"1981 "ربما كان حلماُ" 1982 "حالات" 2006 .

المصدر: موقع ميدل ايست أونلاين

04-01-2018 الساعة 15:29 عدد القرآت 391    

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جميع الحقوق محفوظة لدار الأمير © 2008