الصفحة الرئيسة البريد الإلكتروني البحث
الهبوط الآمن في صحراء شريعتيعلي شريعتي/ العرفان الثوريهبوط في الصحراء مع محمد حسين بزيهوية الشعر الصّوفيالمقدس السيد محمد علي فضل الله وحديث الروحعبد المجيد زراقط في بحور السرد العربيقراءة في كتاب التغيير والإصلاحبرحيل الحاجة سامية شعيب«إحكي يا شهرزاد» اهتمام بشؤون المرأة المعاصرةالنموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهندار الأمير تنعى السيد خسرو شاهيإعلان هامصدر حديثاً ديوان وطن وغربةعبد النبي بزي يصدر ديوانه أصحاب الكساءتوزيع كتاب هبوط في الصحراء في لبنانإطلاق كتاب هبوط في الصحراءصدور هبوط في الصحراءمتحدِّثاً عن هوية الشعر الصوفينعي العلامة السيّد محمد علي فضل اللهندوة أدبية مميزة وحفل توقيعاحكي يا شهرزاد في العباسيةفي السرد العربي .. شعريّة وقضاياحوار مفتوح مع د. يوسف زيدانمعرض مسقط للكتاب 2019متواليات تراثيةمتواليات صوفيةالتصوف وفصوص النصوص الصوفيةدار الأمير تنعى د. بوران شريعت رضويالعرس الثاني لـ شهرزاد في النبطيةصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي
الصفحة الرئيسة اّخر الإصدارات أكثر الكتب قراءة أخبار ومعارض تواصل معنا أرسل لصديق

جديد الموقع

الهبوط الآمن في صحراء شريعتيعلي شريعتي/ العرفان الثوريهبوط في الصحراء مع محمد حسين بزيهوية الشعر الصّوفيالمقدس السيد محمد علي فضل الله وحديث الروحعبد المجيد زراقط في بحور السرد العربيقراءة في كتاب التغيير والإصلاحبرحيل الحاجة سامية شعيب«إحكي يا شهرزاد» اهتمام بشؤون المرأة المعاصرةالنموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهندار الأمير تنعى السيد خسرو شاهيإعلان هامصدر حديثاً ديوان وطن وغربةعبد النبي بزي يصدر ديوانه أصحاب الكساءتوزيع كتاب هبوط في الصحراء في لبنانإطلاق كتاب هبوط في الصحراءصدور هبوط في الصحراءمتحدِّثاً عن هوية الشعر الصوفينعي العلامة السيّد محمد علي فضل اللهندوة أدبية مميزة وحفل توقيعاحكي يا شهرزاد في العباسيةفي السرد العربي .. شعريّة وقضاياحوار مفتوح مع د. يوسف زيدانمعرض مسقط للكتاب 2019متواليات تراثيةمتواليات صوفيةالتصوف وفصوص النصوص الصوفيةدار الأمير تنعى د. بوران شريعت رضويالعرس الثاني لـ شهرزاد في النبطيةصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي

أقسام الكتب

مصاحف شريفة
سلسلة آثار علي شريعتي
فكر معاصر
فلسفة وتصوف وعرفان
تاريخ
سياسة
أديان وعقائد
أدب وشعر
ثقافة المقاومة
ثقافة عامة
كتب توزعها الدار

الصفحات المستقلة

نبذة عن الدار
عنوان الدار
دار الأمير وحرب تموز 2006
About Dar Al Amir
Contact Us
شهادات تقدير
مجلة شريعتي
مواقع صديقة
هيئة بنت جبيل
اصدارات مركز الحضارة

تصنيفات المقالات

عملاء حرب تموز
ريشة روح
قضايا الشعر والأدب
شعراء وقصائد
أقلام مُقَاوِمَة
التنوير وأعلامه
قضايا معرفية
قضايا فلسفية
قضايا معاصرة
الحكمة العملية
في فكر علي شريعتي
في فكر عبد الوهاب المسيري
حرب تموز 2006
حرب تموز بأقلام اسرائيلية
English articles

الزوار

9810780

الكتب

279

القائمة البريدية

 

هل ينجح الإسلاميّون في معالجة التباين في مواقفهم؟

((قضايا معاصرة))

تصغير الخط تكبير الخط

في ظل تصاعد التطورات في الدول العربية:
هل ينجح الإسلاميّون في معالجة التباين في مواقفهم؟

قاسم قصير

kassemkasser_190مع تصاعد التطورات في الدول العربية (سقوط معمّر القذافي، استمرار التحركات الشعبية في سوريا، الأحداث المستمرة في مصر واليمن والبحرين...) برز وجود بعض التباين في موقف القوى الإسلامية عامة واللبنانية على الأخص من هذه الأحداث; ففيما وقفت كل من الجماعة الإسلامية والتيار السلفي وحزب التحرير الى جانب التحركات الشعبية في سوريا، حرص حزب الله وجبهة العمل الإسلامي وتجمع العلماء المسلمين على التعاطي الحذر مع هذه الأحداث والتحذير من مخاطر ما يجري في سوريا نظراً إلى الدور السوري في دعم قوى المقاومة. أما حركتا حماس والجهاد الإسلامي فقد ابتعدتا عن اتخاذ مواقف واضحة وحاسمة باستثناء بيانات محدودة عبّرت عن احترام رغبة الشعب السوري بالتغيير مع تأكيد دور النظام في دعم المقاومة.

ورغم ان مواقف القوى الإسلامية من التطورات في مصر وتونس واليمن وليبيا كانت متقاربة إجمالاً مع بعض الخلافات التفصيلية في بعض المحطات، برزت بعض أجواء عدم الثقة بين القوى الإسلامية الفاعلة، وخصوصاً بين حزب الله من جهة والإخوان المسلمين عامة من جهة أخرى، بسبب التخوف الذي تعبر عنه بعض الأوساط القريبة من الحزب من «وجود صفقة بين الأميركيين والإخوان المسلمين بدعم تركي وقطري لإدارة أوضاع المنطقة، ما قد يؤدي إلى إضعاف قوى المقاومة». وبغض النظر عن صحة هذه التقديرات والأجواء فإن تداولها في بعض الأوساط الاعلامية والسياسية القريبة من الحزب وضعف التواصل بين القوى الإسلامية الفاعلة أوجد بعض الاشكالات والحساسيات في العلاقة بين الإسلاميين والتباينات في المواقف من الأحداث والتطورات في عدد من الدول العربية.

فما هي حقيقة هذا التباين في المواقف؟ وما مدى صحة التخوف من وجود صفقة اميركية - اخوانية حول وضع المنطقة؟ وهل هناك إمكانية للتوصل إلى رؤية إسلامية موحدة تجاه التطورات التي تجري في الدول العربية؟

أسباب التباين

في بداية التطورات والأحداث في الدول العربية أبدت كل القوى الإسلامية ترحيبها بما يجري من ثورات شعبية وخصوصاً في تونس ومصر واليمن. لكن مع بدء التطورات في البحرين بدأت تبرز بعض الخلافات حول الموقف مما يجري هناك. أما على صعيد الوضع في ليبيا، فقد كان التباين محدوداً بسبب ارتباط بعض الجهات الاسلامية بالنظام الليبي، لكن التباين في المواقف بدأ يبرز بوضوح بعد بدء التحركات الشعبية في سوريا ووجود وجهتي نظر إسلاميتين في هذه التحركات. ففي حين ان الجماعة الاسلامية والاخوان المسلمين وحزب التحرير والسلفيين والاتحاد العالمي للعلماء المسلمين يعتبرون ان ما يجري في سوريا ثورة شعبية حقيقية لا بدّ من دعمها وان على النظام السوري التجاوب مع مطالب شعبية، فإن اطرافاً اسلامية أخرى (كحزب الله وجبهة العمل الإسلامي وتجمع العلماء، بدعم من الموقف الايراني) كانوا يعتبرون «ان هناك مؤامرة تستهدف النظام السوري بسبب موقفه الداعم للمقاومة. وانه اذا كان صحيحاً أن هناك مطالب شعبية والحاجة للاصلاح السياسي فإن ذلك ينبغي ان يتم عبر الحوار وليس من خلال الضغوط والتحركات التي تتطور الى أحداث أمنية.

لكن المشكلة الأخطر التي برزت مؤخراً انتشار بعض الأجواء والمعطيات لدى بعض الأوساط السياسية والاعلامية عن «وجود صفقة كبرى بين الإخوان المسلمين في المنطقة والاميركيين برعاية قطرية - تركية للامساك بالحكم ومحاصرة قوى المقاومة»، وقد عزز هذه الأجواء ضعف التواصل بين الأطراف الإسلامية الأساسية. ومع ان مصادر مطلعة في قيادة «الاخوان المسلمين» تنفي صحة هذه المعطيات وتؤكد حرص الاخوان على دعم قوى المقاومة ورفضهم لأية صفقة أو اتفاق مع الاميركيين على حساب الموقف من الكيان الصهيوني والمقاومة، فإن ذلك لم يلغ بعض أجواء التباين، وخصوصاً مع وجود اسئلة واستفسارات عن مستقبل الوضع في المنطقة اذا سقط النظام السوري والتخوف من حصول حروب أهلية وطائفية ومذهبية. ويضاف إلى كل ذلك عدم حصول حوار جدي وعميق بين قيادات وأطراف الحركات الإسلامية حول ما يجري في المنطقة.

رؤية إسلامية موحدة

لكن رغم استمرار التباين في الموقف، فإن ذلك لا يعني عدم امكانية التوصل الى رؤية موحدة حول التطورات الجارية أو العمل لإزالة الشكوك والهواجس والمخاوف بين مختلف الأطراف الإسلامية. وقد شهدت مدينة بيروت لقاءً ضم عدداً من القيادات الإسلامية تمثل بعض الحركات الإسلامية الأساسية حيث جرى فيه التداول في مختلف الأوضاع والبحث في كل الاشكالات وعرض نقاط الخلاف والحديث عن ضرورة العمل لتعزيز الحوارات واللقاءات من أجل التوصل الى رؤية موحدة.

ومع ان هذا اللقاء لم ينته الى نتائج حاسمة فإنه شكل نموذجاً إيجابياً حول كيفية معالجة الهواجس والشكوك وتوضيح الكثير من النقاط.
كما ان بعض المصادر الإسلامية المطلعة تتحدث عن احتمال انعقاد مؤتمر اسلامي في احدى العواصم الاقليمية لبحث بعض القضايا الإسلامية، وخصوصاً مسألة الوحدة الإسلامية، وان هذا المؤتمر قد يشكل فرصة من أجل الحوار والنقاش، ما يعني ان إمكانية تجاوز التباين والخلاف ليست مستبعدة كلياً.

لكن مصادر قيادية إسلامية تعتبر «ان المطلوب هو ازالة الشكوك والهواجس بين القوى الاسلامية، وعدم السماح لبعض الوسائل الاعلامية المحسوبة على اطراف اسلامية فاعلة ببث أجواء ومعطيات غير دقيقة، ولا سيما الحديث عن صفقة اميركية - اخوانية». وتضيف المصادر «ان الموقف من المقاومة أمر ثابت ولا يمكن العودة عنه لدى جميع القوى الإسلامية، وما جرى في مصر أخيراً من محاصرة للسفارة الاسرائيلية وانزال العلم الاسرائيلي وابداله بالعلم المصري يؤكد ان خيار الشعب المصري هو مع المقاومة، كما ان الشعب السوري مع المقاومة بغض النظر عن أي نظام يحكمه».

وتضيف المصادر «ان حماية الوحدة الاسلامية ورفض الحروب المذهبية والطائفية أمر ثابت، والمطلوب من الجميع دعم التحركات الشعبية والبحث عن حلول سياسية جدية لمشاكل كل المنطقة وليس فقط اطلاق المواقف، وكل ذلك يساهم في توحيد الموقف الإسلامي من التطورات».

اذن، الأبواب ليست مغلقة وامكانية التوافق بين القوى الاسلامية غير مستبعدة، لكن المطلوب تعزيز الحوار المباشر وغير المباشر وبذل أكبر قدر ممكن الجهود لإزالة الهواجس والمخاوف بين جميع الأطراف، لأن ما يجري في المنطقة سيكون لمصلحة القوى الإسلامية اذا أحسنت هذه القوى التعاطي مع هذه الأحداث.}

 الآراء الواردة في هذه الصفحة تعبر عن آراء أصحابها فقط؛ ولا تعبر بالضرورة عن رأي دار الأمير للثقافة والعلوم.

29-08-2011 الساعة 07:19 عدد القرآت 3450    

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد

تعليقات القراء 1 تعليق / تعليقات

أحمد سويد: شكراً

09-09-2011 | 10-27د

الإستاذ قاسم قصير بإسلوبه الشيّق والممتاز يجذبنا لقراءة أبحاثه دائماً.
ويثير لدينا التساؤلات حيناً ويحذرنا من المخاطر وكيفية التعامل مع الأوضاع المستجدة.
شكراً لك استاذ قاسم قصير .
وشكراً لدار الأمير على نشرها لمقالاته.

جميع الحقوق محفوظة لدار الأمير © 2008