الصفحة الرئيسة البريد الإلكتروني البحث
الشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهندار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي
الصفحة الرئيسة اّخر الإصدارات أكثر الكتب قراءة أخبار ومعارض تواصل معنا أرسل لصديق

جديد الموقع

الشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهندار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي

أقسام الكتب

مصاحف شريفة
سلسلة آثار علي شريعتي
فكر معاصر
فلسفة وتصوف وعرفان
تاريخ
سياسة
أديان وعقائد
أدب وشعر
ثقافة المقاومة
ثقافة عامة
كتب توزعها الدار

الصفحات المستقلة

نبذة عن الدار
عنوان الدار
دار الأمير وحرب تموز 2006
About Dar Al Amir
Contact Us
شهادات تقدير
مجلة شريعتي
مواقع صديقة
هيئة بنت جبيل
اصدارات مركز الحضارة

تصنيفات المقالات

عملاء حرب تموز
ريشة روح
قضايا الشعر والأدب
شعراء وقصائد
أقلام مُقَاوِمَة
التنوير وأعلامه
قضايا معرفية
قضايا فلسفية
قضايا معاصرة
الحكمة العملية
في فكر علي شريعتي
في فكر عبد الوهاب المسيري
حرب تموز 2006
حرب تموز بأقلام اسرائيلية
English articles

الزوار

7163269

الكتب

278

القائمة البريدية

 

بحر من العرفان ( في رثاء المرجع السيّد فضل الله )

((شعراء وقصائد))

تصغير الخط تكبير الخط

بحر من العرفان
في رثاء المرجع السيّد فضل الله

 الشاعر جاسم الصحيح *

sayed1yearpoem 

من أينَ لـي بيقينِكَ الرَّبَّانـي

لأغوصَ في بحرٍ من العرفانِ

لا حِصَّةٌ لِـيَ في اليقينِ، وإنَّما

في الـحُبِّ ما يكفي من الإيمانِ

وأنا أُحِبُّكَ منذُ أنْ أَلْهَمْتَني

صيدَ الرُّؤى وصناعةَ الوجدانِ

الآنَ أسبحُ فيكَ حتَّى ألتقي

بالجوهرِ المكنونِ في القيعانِ

فإذا طَفَتْ روحي مع الزَّبَدِ الّذي

يطفو فذاكَ خُوَائِـيَ الرَّوحانـي


***

دَقَّ الأسى شَفَتَـيَّ بِاسْمِكَ مثلما

دُقَّتْ على نخبِ الهوى، كأسانِ

ونَسَجْتُ مرثاتـي عليكَ، فلم يَسَعْ

ثوبُ العزاءِ مناكبَ الأحزانِ

يا راحلاً زَرَعَ الرَّحيلَ على فمي

شوكاً بِهِ تتجرَّحُ الشَّفَتاَنِ

سَقَطَتْ من الكلماتِ بعضُ حروفِها..

أتلومُني في تعتعاتِ لسانـي؟!

***

يا بنَ الحقيقةِ في سلالتِها الّتي

تمتدُّ حتَّى منبتِ البرهانِ

كلُّ الكلامِ مُـمَوَّهٌ بـدُخاَنِهِ

إلاَّ كلامُ الـحُبِّ دون دخانِ

قلبي يشاطرُكَ الحديثَ وينتقي

كَلِماتِهِ من معجمِ الخفقانِ

اللّيلُ لم يَـخْذُلْكَ منذُ تلامَعَتْ

عيناكَ فيهِ كلَوْحَتَيْ إعلانِ

تجلو سؤالَ الطّينِ: هل من حكمةٍ

خلفَ العذابِ تليقُ بالطَّيَّانِ؟!

وتَرَى الخليقةَ لوحةً فَنِّيَّةً

لكنَّها مكتوفةُ الألوانِ

قَفَزَ الضُّحى من مقلتيكَ إلى الكُوَى

حتَّى تسلَّق حاجزَ الجدرانِ

وزَرَعْتَ حُلْمَكَ في خيوطِ عمامةً

غَرَّاءَ فانْعَقَدَتْ على بستانِ

ووَزَنْتَ نفسَكَ في موازينِ الفدى

بَطَلاً بـثِقْلِ حقيقةِ القُربانِ

وحَمَلْتَ أعباءَ الحياةِ بـكاهلٍ

رَبَتَتْ عليهِ أناملُ (القرآنِ)

ورَحَلْتَ فوق سفينةِ الرُّسُلِ الّتي

هِيَ ما تزالُ فريسةَ الطّوفانِ

بحرٌ دعاكَ إلى قرارةِ مائِهِ

كيما تُصَفِّيَهُ من الحيتانِ

فطفقتَ تصنعُ للسَّفينةِ حُلْمَها

ورجعتَ تحملُ خيبةَ الرُّبَّانِ


***

يا حادياً رَكْبَ الحياةِ إلى غَدٍ

حُرٍّ يليقُ بـلهفةِ الرُّكبانِ

هذا حداؤُكَ ما يزالُ على المدى

يمتدُّ في أفقٍ بلا قضبانِ

ويقودُ مَنْ تاهوا قيادةَ (هدهدٍ)

ما اسْتَدْرَجَتْهُ متاهةُ (الغربانِ)

وبقيتَ أنت مع الّذين توزَّعوا

في الوقتِ وانتصـروا علـى النّسيانِ

قَسَماً بشيبتِكَ الّتي انْتَثَرَتْ علـى

شطِّ الخلودِ نوارساً وأغانـي

زَمَنٌ بـاِسْمِكَ باتَ يعرفُ نَفْسَهُ

ويتيهُ بين مواكبِ الأزمانِ

لم يَتَّسِعْ لَكَ من خريطتِنا سوى

وطنٍ بحجمِ مساحة الغفرانِ

(لبنانُ) حيث البحرُ أقدمُ عابدٍ

صَلَّـى بكلِّ مراكبِ الأديانِ

وتَكَوَّنَتْ (بيروتُ) : أَوَّلُ غادةٍ

بَشَـرِيَّةٍ وَطَأَتْ علـى الشُّطآنِ

وهُنا دعاكَ اللهُ من عليائِهِ

لتكونَ حربتَهُ علـى الشّيطانِ

فأَحَسَّكَ الفُقَرَاءُ وَسْطَ بطونِـهِمْ

حرباً بـوجهِ الجوعِ والحرمانِ

واختارَكَ الثُّوَّارُ كِلْمَةَ سِـرِّهِمْ

بين الجبالِ الشُّمِّ والوديانِ

لم يفترقْ نـهرانِ في مـجراهُـما

إلا وعادا فيكَ يلتقيانِ

يا مَنْ رسمتَ على تضاريسِ الهوى

خَطَّ استواءِ الـحُبِّ في الإنسانِ

الأرضُ تشبهُ بعضَها، لكنَّما

(لبنانُ) لم يشبهْ سوى (لبنانِ)


***

يا سيّدي.. والشّعرُ سهمٌ ضاربٌ

عبر الزَّمانِ.. بِهِ حفرتُ زماني

والحبرُ شـريانُ البياضِ بدفتري

يـجري بما أسقيهِ من شـريانـي

لِـيَ -كلَّ حينٍ- في القصيدةِ غزوةٌ

وأعودُ.. ما بَلَغَ الفتوحَ حصانـي

و(غُرابـ)ـيَ العربـيُّ حيث يقودُنـي

آوي إلى جُثَثٍ من الأوطانِ

أنا كالغَضَا يمتدُّ عُمْرُ لهيبِهِ

بعدادِ ما يـحوي من الأشجانِ

الـحُبُّ حَلَّفَني بألاَّ أتركَ (الـ-

تُفَّاحَ) مصلوباً على الأغصانِ

روحي تحنُّ إلى الغيوبِ كأنَّـها

وُعِدَتْ هناكَ بـسِـرِّها الفَتَّانِ

في داخلـي بُنٌّ يصارعُ سُكَّراً

كيما تزيدَ حلاوةُ الفنجانِ

ما بين شَكِّيَ واليقينِ مسافةٌ

ضَيَّعْتُ في غرباتِـها عنوانـي

وطَوَتْ هُوِيَّتِيَ الرّياحُ، كأنَّني

صحراءُ هاربةٌ من الكثبانِ

ما نَفْعُ بوصلةٍ تشيرُ إلى المدى

لكنَّما بـمُؤَشِّـرٍ سكرانِ ؟!

كَمْ مُتُّ بين قصيدةٍ وقصيدةٍ

ودنا الحسابُ وجاءَنـي (الـمَلَكاَنِ)

قلتُ: ارْجِعُونـي لا لأعملَ صالـحاً

فيما تركتُ من النّعيمِ الفانـي

لكنْ لأعتنقَ الوجودَ بفكرةٍ

أخرى، وأبحثَ عن جمالٍ ثانـي

إنَّ الحياةَ متى تُكَرِّرْ نفسَها

تفنَ بروحِ المبدعِ الفنَّانِ

يا ربُّ.. عُذْرَكَ في سؤالِ مُعَذّبٍ

قَذَفَتْ بهِ الأسرارُ في بركانِ :

هل صُنْتَ سِرَّكَ في مكانٍ آمنٍ

لَمَّا وَضَعْتَ السِّرَّ في الإنسانِ ؟!

* شاعر سعودي

 الآراء الواردة في هذه الصفحة تعبر عن آراء أصحابها فقط؛ ولا تعبر بالضرورة عن رأي دار الأمير للثقافة والعلوم.

 

 

06-07-2011 الساعة 07:56 عدد القرآت 2722    

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جميع الحقوق محفوظة لدار الأمير © 2008