الصفحة الرئيسة البريد الإلكتروني البحث
تبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي
الصفحة الرئيسة اّخر الإصدارات أكثر الكتب قراءة أخبار ومعارض تواصل معنا أرسل لصديق

جديد الموقع

تبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي

أقسام الكتب

مصاحف شريفة
سلسلة آثار علي شريعتي
فكر معاصر
فلسفة وتصوف وعرفان
تاريخ
سياسة
أديان وعقائد
أدب وشعر
ثقافة المقاومة
ثقافة عامة
كتب توزعها الدار

الصفحات المستقلة

نبذة عن الدار
عنوان الدار
دار الأمير وحرب تموز 2006
About Dar Al Amir
Contact Us
شهادات تقدير
مجلة شريعتي
مواقع صديقة
هيئة بنت جبيل
اصدارات مركز الحضارة

تصنيفات المقالات

عملاء حرب تموز
ريشة روح
قضايا الشعر والأدب
شعراء وقصائد
أقلام مُقَاوِمَة
التنوير وأعلامه
قضايا معرفية
قضايا فلسفية
قضايا معاصرة
الحكمة العملية
في فكر علي شريعتي
في فكر عبد الوهاب المسيري
حرب تموز 2006
حرب تموز بأقلام اسرائيلية
English articles

الزوار

7334064

الكتب

278

القائمة البريدية

 

هل حق الدفاع عن النفس مســموح بــه؟

((أقلام مُقَاوِمَة))

تصغير الخط تكبير الخط

هل حق الدفاع عن النفس مســموح بــه؟

 * بقلم: واصف عواضة

etesalat_230ثمة من يصر على التعاطي مع « حزب الله » وكأنه عصابة مسلحة تغتنم الفرصة لوضع يدها على الدولة والبلد، متجاهلا الفرص الكثيرة التي أتيحت للحزب وحلفائه للقيام بهذه الخطوة من دون ان يقدم على ذلك منذ تحقق التحرير على يد المقاومة في أيار 2000، حين وقف الأمين العام للحزب السيد حسن نصر الله في مهرجان بنت جبيل وقال للدولة بالفم الملآن «هاكم البلاد والعباد فتسلموا الزمام» وهو ما لم تفعله مقاومة في الدنيا من قبل.

لا أحد ينكر بالطبع أهمية الكلام الذي يطلقه السيد نصر الله في كل مناسبة لما يمتلكه الرجل من مصداقية لدى العدو قبل الصديق، ولكن ليس من حق أحد أن ينكر على نصر الله حق الكلام والتعبير عن الهواجس التي تنتاب الشريحة التي يعبر عنها، خصوصا أن الرجل يمثل حزبا هو من أكبر الاحزاب اللبنانية ان لم يكن أكبرها، ولديه كتلة برلمانية وازنة ووزراء في الحكومة، وهو انطلق في خطابه الأخير من معلومات تحمله على اتخاذ خطوات استباقية من شأنها اذا تعامل الآخرون معها برحابة صدر ان تمنع الفتنة عن البلد.

فالمعلومات المتداولة عن شبكات التجسس المتتالية التي وضعت الاجهزة الأمنية يدها عليها خلال السنة المنصرمة، وآخرها في شبكة « ألفا » للاتصالات، هذه المعلومات تضع البلد برمته على صفيح ساخن، وان كان البعض يصر على التعاطي معها ببرودة كيدية. فإذا لم تكن المقاومة معنية بهذه الاحداث الخطيرة، فمن هو المعني بها أكثر منها، خصوصا أن أحدا لا يستطيع ان ينكر ان المقاومة ومن ورائها « حزب الله » هي المستهدفة الأولى من وراء هذه الشبكات الخطيرة؟ بل لعل السيطرة على قطاع الاتصالات وفق المعلومات المتداولة هي الأكثر خطورة في استهدافات العدو الاسرائيلي للبنان وشعبه ومؤسساته، فكيف اذا كان هذا القطاع أحد أهم عناصر التحقيق في قضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري؟

وليس غريبا ان الدول التي تحرص على أمنها وسلامتها العامة تُخضع قطاع الاتصالات للمراقبة الدقيقة، سواء في إعطاء الرخص أو في عمليات التشغيل حرصا منها على تجنب الاختراقات المعادية. ويعرف الكثيرون في لبنان ان شخصيات لبنانية رفيعة وشركات عالمية كبرى سعت في بعض بلدان العالم الى الحصول على استثمارات هاتفية خلوية، لكنها أخفقت في ذلك لأسباب أمنية بعد ان وضعت أجهزة الأمن والمخابرات في تلك البلدان إشارات سلبية على تلك الشخصيات والشركات، بغنى عن رأي الحكومات والوزارات والهيئات المعنية. فهل يجوز أن يفلت الحبل على غاربه في قطاع الاتصالات في لبنان وعلى النحو الفضائحي الذي نشهده حاليا؟

ولخطورة هذا القطاع القابل للاختراق وعت المقاومة في لبنان باكرا ضرورة إنشاء شبكة اتصالات سلكية خاصة بها، وقد كانت هذه الشبكة عنصرا أساسيا في تجنب الهزيمة على يد اسرائيل، مثلما كانت سببا لأحداث السابع من ايار بعد القرار الملغوم الذي اتخذته الحكومة اللبنانية في ذلك الحين.

في الخلاصة المقاومة مستهدفة، و« حزب الله » لا يعتبر نفسه عصابة مسلحة، وهو جزء لا يتجزأ من الدولة اللبنانية وعنصر أساسي في حماية لبنان، أيا كانت ردود الفعل على كلام السيد نصر الله. ولعله من الخير العميم للجميع التعاطي مع هذه الثوابت بعقل منفتح وأعصاب باردة، لأن الكلام المرسل « فوق السطوح » لن يجدي نفعا.

فعندما يستخدم الآخرون أسلحتهم المشروعة وغير المشروعة ضد المقاومة، سيكون من حق الحزب الدفاع عن السلاح بالسلاح وعندما يصبح الحزب هو المستهدف عندها يصبح الدفاع عن النفس بكل الوسائل.. نعم بكل الوسائل، متاحا... وعندها لا حول ولا قوة إلا بالله!

المصدر: جريدة السفير اللبنانية - عدد 11644 الصادر بتاريخ الإثنين الواقع فيه 19/7/2010

* واصف عواضة : إعلامي لبناني - مساعد المدير العام لشؤون الاخبار والبرامج في تلفزيون لبنان

 الآراء الواردة في هذه الصفحة تعبر عن آراء أصحابها فقط؛ ولا تعبر بالضرورة عن رأي دار الأمير للثقافة والعلوم.

20-07-2010 الساعة 08:52 عدد القرآت 4111    

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد

تعليقات القراء 6 تعليق / تعليقات

حسن حسن: أسئلة يعجزون عن الرد عليها

26-07-2010 | 11-17د

لقد كان للأسئلة التي طرحها السيد حسن نصرالله في يوم تكريم ابناء الشسهداء على من يعقدون الأمال على المحكمه الدوليه وقع الحجه والعجز على الرد عليها وأكبر دليل على ذلك ما قام به أدوات أسرائيل من الردود ومطلبة السيد حسن بأعطاء الدليل على ما يدعيه مع علمهم جميعا ويقينهم بأن وراء شهود الزور من دفعهم لتلك الشهاده .

فارس خزعل: رد على تعليق سُهراوردة

24-07-2010 | 08-39د

كل مظلوم او صاحب قضية محقة له الحق بالدفاع عن نفسه تجاه أي خطر قادم او سيأتي بالمستقبل.

من أعطى حق الدفاع عن النفس جميع الشرائع السماوية والشرائع التي أحدثها الإنسان.

ولا يوجد نتيجة بدون سبب والمظلوم هو نتيجة الظالم الذي هو السبب، وكذلك المقاومة هي نتيجة وجود عدو يحدق شراً بالبلاد.

سُهراوردة: حق الدفاع

21-07-2010 | 16-02د

السؤال الأكبر هو: من يملك حق اعطاء الدفاع عن النفس؟

um_karrar: خسئ الراهنون على إستهداف حزب الله

21-07-2010 | 08-10د

للأسف الشديد في لبنان هناك أناس وفرق لا يحلولهمالعيش بكرامة ولكن إنغمسوا في طين العمالة ٌلإسرائيل وغير إسرائيل من أجل خفنة من زبالة الدنيا وهي المبالغ الهائلة التي تأتيهم من أعوانهم من الخارج لزعزعة روح الوحدة الوطنية بين الشعب وبلأخص بث روح الحقد والعداء ضد حزب الله ! سبحان الله كل التصريحات العقيمة والمتعصبة تأتي من ناس محسوبين على الحكومة اللبنانية حقيقة عار عليهم كيف يرضون على نفسهم أن يكونوا مدافعين عن العملاء والجواسيس وفي كل شاردة وواردة يهجمون بتصريحاتهم البائسة ضد حزب الله . فليخسئ الراهنون على إستهداف حزب الله من سيدها سيد المقاومة روحي له الفداء ومن رجال الله الأشاوس رجال المقاومة وكل كوادر ومسؤلين حزب الله .. نسأل الله العلي القدير أن يحفظ لنا سيدنا وتاج راسناالسيد حسن نصر الله ويحفظ كل من يوالي حزب الله وسدد الله خطاهم .

خالد دياب: من التواطؤ الأمني إلى التسيّب الإتصالاتي

21-07-2010 | 08-06د

دون أدنى شك فاكتشاف مؤشرات التسلل الإسرائيلي المخابراتي وسواه في تفاصيل ومفاصل وأرشيف شبكات الإتصال اللبنانيّة الخليويّة أعطى لقرار الحزب في 7 أيار بوجوب الدفاع عن (سلاح الإتصال) التابع له والمجابهة -ولو في حدّها الأدنى- كان قراراً سليماً وفي موقعه تماماً رغم الدماء (المحدودة) التي سالت حينها بفعل تغرير الفئة الحاكمة بجماهيرها وإخفاء الحقائق عنها واستغلال اندفاعها الوطني.. وقرار المجابهة المحدودة يعبّر عن بعد نظر الحزب وحسن إطّلاعة على خفايا الأمور وشطط بعض الوزراء..

كما أن الكشف عن الإتفاقيّات الأمنيّة ألمعتمدة خلافاً للأصول القانونيّة مع أطراف على علاقة وطيدة مع العدوّ الإسرائيلي تحت ذرائع مشبوهة وكوارثيّة على الوضع الأمني الليناني التي (ضبطها) الحزب هي مؤشر إضافي وحاسم على تواجد خلل كبير في إرادة بعض الحكم اللبناني ووجوب متابعة الحزب الدقيقة والشاملة وتحت عنوان (ألحيطة والحذر) لكل مجريات الأمور

الشاعر غازي مراد: صهاينة لبنان ما زالوا على الرهان

20-07-2010 | 18-18د

لم تعتد اسرائيل ان يمتلك العرب سلاحا وهي التي تعتبر ارضهم مساحة لتنزه طياريها ولم تقبل فكرة ان يكون على حدودها الشمالية قوة مهددة ،من اجل القضاء على هذه القوة لن تألو جهدا في سبيل ذلك كانت البداية مع لجنة التشاور وخرجت بخفي حنين وكانت حرب تموز وهزيمة الكيان الصهيوني
ماذا بعد
لا بد من فتنة اهلية ، فتصدت لها قوى العقل في لبنان
تطل اليوم من جديد محاولات اعادة رسم سيناريو ما يسمى بالمحكمة الدولية
تبدأ جوقة المراهنين من جديد ويبدأ الشحن وتغذية النعرات
ولن تمر فقوى الحق والعقل تدرك تماما ان الفتنة لن تكون مهما روجوا لها وستبقى المقاومة في متانتها ومكانتها القوى المرعبة لهم ولاسيادهم

جميع الحقوق محفوظة لدار الأمير © 2008