الصفحة الرئيسة البريد الإلكتروني البحث
النموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنأضحى مباركتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلحفل توقيع كتاب جنوبية من أرض العطاءندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي
الصفحة الرئيسة اّخر الإصدارات أكثر الكتب قراءة أخبار ومعارض تواصل معنا أرسل لصديق

جديد الموقع

النموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنأضحى مباركتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلحفل توقيع كتاب جنوبية من أرض العطاءندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي

أقسام الكتب

مصاحف شريفة
سلسلة آثار علي شريعتي
فكر معاصر
فلسفة وتصوف وعرفان
تاريخ
سياسة
أديان وعقائد
أدب وشعر
ثقافة المقاومة
ثقافة عامة
كتب توزعها الدار

الصفحات المستقلة

نبذة عن الدار
عنوان الدار
دار الأمير وحرب تموز 2006
About Dar Al Amir
Contact Us
شهادات تقدير
مجلة شريعتي
مواقع صديقة
هيئة بنت جبيل
اصدارات مركز الحضارة

تصنيفات المقالات

عملاء حرب تموز
ريشة روح
قضايا الشعر والأدب
شعراء وقصائد
أقلام مُقَاوِمَة
التنوير وأعلامه
قضايا معرفية
قضايا فلسفية
قضايا معاصرة
الحكمة العملية
في فكر علي شريعتي
في فكر عبد الوهاب المسيري
حرب تموز 2006
حرب تموز بأقلام اسرائيلية
English articles

الزوار

7963562

الكتب

278

القائمة البريدية

 

الإحباط والأمل بين طالبتين مصريتين

((أقلام مُقَاوِمَة))

تصغير الخط تكبير الخط

الإحباط والأمل بين طالبتين مصريتين

بقلم: رضي السماك

ketalhezbollah_300غداة انفجار الانتفاضة الفلسطينية ضد سلطات الاحتلال الإسرائيلي عام 2000م، وما ارتكبه العدو الإسرائيلي خلالها من جرائم إبادة وتنكيل بحق الشعب الفلسطيني مما أدى حينها إلى تفجر السخط العربي العارم ضد إسرائيل والمتمثل في اندلاع مسيرات ومظاهرات العنف العربي في البلدان العربية كافة تضامنا مع الشعب الفلسطيني وتنديدا بالعجز الرسمي العربي المتفرج على جرائم الاحتلال..

في ذلك الوقت وحيث كانت الحركات الطلابية العربية في مقدمة المشاركين في تلك المسيرات والمظاهرات الاحتجاجية لاحظ المراقبون والمحللون السياسيون دخول فئات طلابية عربية جديدة لم يعرف عنها تاريخيا وتقليديا المشاركة في الحركات الطلابية. ولعل من أبرز هذه الفئات طلبة الجامعة الأمريكية بالقاهرة. وأتذكر حينها بأني كتبت مقالا قارنت فيه تاريخيا الحركة الطلابية بين الجامعتين الأمريكيتين في القاهرة وبيروت. ففي حين تكاد تقتصر الجامعة الأولى على أبناء الذوات والباشوات في مصر، وهو ما يفسر، إلى حد كبير، أحد الأسباب الرئيسية لابتعاد طلبتها عن الانخراط في الحركات الطلابية المصرية على امتداد عقود طويلة منذ تأسيسها، فإن الجامعة الثانية، بيروت، عرفت بعراقة الحركات الطلابية اللبنانية والعربية فيها منذ وقت مبكر في القرن العشرين وعلى الأخص منذ الأربعينيات وحيث كانت معقلا رئيسيا لولادة وتنامي معظم التيارات السياسية العربية المعاصرة، وعلى الأخص القومية واليسارية، وحيث ضمت الجامعة في صفوفها فئات اجتماعية مختلفة ولم تقتصر فقط على أبناء الذوات، وذلك لأسباب ليس هنا موضع تناولها. مناسبة هذه المقدمة الطويلة، هو ما حفل به معرض الكتاب الحالي من إصدارات جديدة مهمة والتي كان من ضمنها كتاب الطالبة المصرية بالجامعة الأمريكية في القاهرة الموسوم «قتال حزب الله.. الدين في مواجهة إسرائيل.. كيف انتصر حزب الله في حرب تموز 2006؟«، وهو من إصدارات «دار الأمير« البيروتية. وقد لفت نظري في يوم افتتاح المعرض بأن عنوان هذا الكتاب قد جذب انتباه وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة أثناء تجوله بين أجنحة المعرض، حيث حرص على شرائه، إلى جانب كتب أخرى. وبحكم زمالتي معه في لجنة إعداد قانون جديد للنشر والصحافة التي عين أعضاءها سمو ولي العهد فإن الشيخ خالد كان معروفا عنه بعمق واتساع ثقافته السياسية العامة. وبدوري حرصت على شراء هذا الكتاب، وكان أول ما لفت نظري في غلافه اسم المؤلفة «أروى محمود«، وعلى الفور قفز ذهني إلى اسم طالبة مصرية راحلة نظيرة لها في الاسم الأول «أروى صالح« حيث ماتت في ظروف مأساوية أواخر التسعينيات، وكانت من رواد وخيرة القيادات الطلابية في السبعينيات إبان صعود الحركة الطلابية بجامعة القاهرة، إلا أنها انهارت في لحظة ضعف إنساني فأقدمت على الانتحار، لا لأسباب خاصة عاطفية أو عائلية أو معيشية كحال أكثر المنتحرين العرب، بل لأسباب سياسية عامة، وذلك على خلفية طول معاناتها المؤلمة، ونفاد صبرها من القدرة على التكيف مع اتساع وتعمق حجم التحولات الارتدادية السياسية والاجتماعية التي شهدها المجتمع والحياة السياسية المصرية، وهي التحولات التي ترجمت نفسها في تغير مواقف ومسلكيات العديد من رفاق الأمس وطغيان النزعات والمصالح الأنانية الاستهلاكية والمادية الفردية على مواقف العديد من الناس، مقارنة بالعصر الطلابي الذهبي الذي كانت شاهدة عليه ومن صناع أحداثه. وكانت أروى صالح التي تمثل واحدة من جيل طلبة السبعينيات الذي عرف بعنفوان وحرارة أحلامه الثورية الملحة في التغيير السياسي قد حرصت على تدوين خواطر معاناتها النفسية المريرة من جراء تسارع تلك التحولات الارتدادية صدرت بعدئذ في كتاب لها بعنوان «المبتسرون«. ولئن كان كتاب «أروى صالح« جاء ليعبر عن عمق الإحباط الذي انتابها من جراء تراجعات المد الوطني والقومي في مصر والبلدان العربية، فإن كتاب «أروى محمود« التي هي من أبناء الجيل الطلابي العربي المعاصر جاء ليعبر بشفافية وصدق مشاعر مفعمة الأمل باستشراف بزوغ الفجر العربي الجديد، وذلك من وحي تأثرها وحماسها الشبابي الحار في لحظة من اللحظات التاريخية العربية المعاصرة النادرة المعبرة عن الكرامة العربية والتي تمثل بقعة ضوء وسط بحر الظلام العربي الدامس الطويل، وذلك كما تجلت في صمود المقاومة الوطنية بقيادة حزب الله في وجه العدوان الإسرائيلي الهمجي البربري على الشعب اللبناني في صيف عام 2006، حيث تابعت هذه الشابة الطالبة العربية المصرية أحداث الحرب، مزهوة بما حققته تلك المقاومة اللبنانية من بطولات صمودية في وجه العدوان تمكنت خلالها من إحباطه ومتفجرة، أروى محمود، غضبا وحقدا ضد العدو الإسرائيلي لما ارتكبه من جرائم يندى لها جبين البشرية بحق شعب أعزل بأكمله وعلى الأخص في الجنوب. وأهمية هذا الكتاب تكمن من كونه في الأصل رسالة ماجستير باللغة الإنجليزية قدمت خلال شهر مايو الماضي في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وتمكنت أروى محمود من اجتياز مناقشة الرسالة ونيل شهادة الماجستير حيث أشرف على الرسالة الدكتور جيفري هيلسينج، أما لجنة المناقشة فقد تكونت من هذا الأستاذ نفسه، والدكتورة هبة رؤوف عزت، والدكتور وليد قزيحة.

كما تتجلى أهمية الكتاب في أن مؤلفته لدى اهتمامها البالغ بتوثيق وتحليل دلالات وأبعاد ذلك الصمود الذي اجترحته المقاومة اللبنانية ممثلة في حزب الله لم تكتف بالاقتصار على جمع المصادر الإعلامية أو المراجع والمؤلفات العربية والأجنبية التي عنيت برصد وتحليل تلك المواجهات بين المقاومة والعدوان فحسب، بل الأهم من ذلك فقد أولت اهتماما بالغا بإجراء حوارات ومعاينات عيانية مباشرة في كل المناطق الجنوبية واللبنانية عامة التي كانت ميادين للمواجهة مع العدو وحيث شهدت تدميرا وتخريبا واسع النطاق يعبر عن عمق الحقد الذي يكنه هذا العدو تجاه اللبنانيين والعرب عامة، وأجرت حوارات مباشرة مع ذوي الشهداء والأسرى والجرحى والبطلات الأمهات الثكالى، وقادة المقاومة وخصت الشكر لمساعدتها في إنجاز رسالتها العلمية المهمة بالإضافة إلى أساتذتها كلا من محمد حسين بزي مدير دار الأمير للنشر، ود. حسين رحال، وحسان بدير، ود. أمين حطيط، والشيخ حيدر دقماق والحاج أحمد يوسف. وقدم للكتاب الرسالة الشيخ نعيم قاسم الأمين العام المساعد لحزب الله. وعلى الرغم من صغر حجم الكتاب فإنه جاء كبيرا في عمق تحليله الرصين بحيادية وموضوعية في تأصيل مكامن ضعف العدو الإسرائيلي المدجج بأعتى أنواع الأسلحة المتطورة الحديثة مقارنة بمكامن وسر قوة المقاومة ممثلة في حزب الله والتي أفشلت عدوانه بأسلحة متواضعة. أهمية الكتاب كما ذكرنا ليس في صدوره فقط باللغة الإنجليزية حيث ترجمته المؤلفة إلى العربية، بل فيما لا يخلو من مغزى ومفارقة أن موضوعه قد أجيز في جامعة أمريكية وهو ما يسجل لصالح تقاليد حرية البحث العلمي في الجامعات الأمريكية. وهو إذ يمثل إضافة قيمة مهمة تثري المكتبتين الإنجليزية والعربية على السواء، وبخاصة في الظروف السياسية الراهنة التي يمر بها لبنان والمنطقة العربية، فإننا نأمل أن تسنح لنا الفرصة قريبا بإذن الله بالتحليل والتعليق على أهم موضوعاته.

 الآراء الواردة في هذه الصفحة تعبر عن آراء أصحابها فقط؛ ولا تعبر بالضرورة عن رأي دار الأمير للثقافة والعلوم.

19-09-2008 الساعة 09:27 عدد القرآت 4332    

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد

تعليقات القراء 3 تعليق / تعليقات

ياسر سعد: مقال متميز

28-10-2008 | 05-04د

مقال متميّز في التعليق على كتاب متميّزيدرس تميّز المقاومة البطلةعلى الجيش الذي كان لا يقهر اذ قهرته واحرجت انظمة كانت تعتذر لشعوبها بعجزها عن مجاراته بالتسليح والتاييد العالمي لها فها هي المقاومة رغم تواضع اسلحتها مقارنة بسلاح اسرائيل ومعاداة العالم لها تحارب وتنتصر... فشكرا لله على النصر و للاستاذةاروى على الكتاب وللاستاذ رضى على المقال ولدار الامير على النشر والتوزيع
ياسر سعد

علي - بيروت: الإحباط والأمل

20-09-2008 | 09-35د

مقال مميّز جداً. فهو يتحدث - وإن بطريقة غير مباشرة - عن الإحباط الذي أصاب الأمة العربية جراء سلوك القادة في زمن ما قبل عام 2000 و عن الأمل الذي انتشر في صفوف الأمة ذاتها جراء سلوك قائد اسمه حسن نصر الله وذلك ابتداء من عام 2000 وصولاً ل عام 2006 بفضل سلوك قائد عظيم اسمه حسن نصر الله.

محمود: مقال رائع

19-09-2008 | 10-06د

مقال رائع جداً ، فبالإضافة أنه يلقى الضوء على كتاب جديد من حيث الإصدار والمضمون الذي لم يسبق أن تطرق إليه أحد قبل المؤلفة ، فأن كاتب المقال قام بمقارنة جذابة بين الأجيال.
فهو تحدث عن الجيل العربي المتمثل بأروى صالح التي انهارت بسبب السلوك العربي والهزائم وفقدان الأمل ... وتحدث عن الجيل العربي الحالي المتمثل بأروى محمود، جيل أروى محمود جيل لم يستمع فقط إلى وعود كاذبة بل إلى وعود صادقة وهذا ما أعطاه الأمل بالتغيير وقدرة الإنسان العربي على احداث التغيير .. هذا الجيل الحالي توقف عن الأحلام بغد مشرق بل أصبح متأكد أن الغد هو يوم مشرق وليس حلماً وكل هذا حصل بسبب شخصية عربية اسلامية موجودة في الساحة الجهادية " حسن نصر الله " وثلة من المجاهدين الأبطال في لبنان.

جميع الحقوق محفوظة لدار الأمير © 2008