الصفحة الرئيسة البريد الإلكتروني البحث
النموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنفلسطين مقاومة حتى ينطق الحجرتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلحفل توقيع كتاب جنوبية من أرض العطاءندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي
الصفحة الرئيسة اّخر الإصدارات أكثر الكتب قراءة أخبار ومعارض تواصل معنا أرسل لصديق

جديد الموقع

النموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنفلسطين مقاومة حتى ينطق الحجرتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلحفل توقيع كتاب جنوبية من أرض العطاءندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي

أقسام الكتب

مصاحف شريفة
سلسلة آثار علي شريعتي
فكر معاصر
فلسفة وتصوف وعرفان
تاريخ
سياسة
أديان وعقائد
أدب وشعر
ثقافة المقاومة
ثقافة عامة
كتب توزعها الدار

الصفحات المستقلة

نبذة عن الدار
عنوان الدار
دار الأمير وحرب تموز 2006
About Dar Al Amir
Contact Us
شهادات تقدير
مجلة شريعتي
مواقع صديقة
هيئة بنت جبيل
اصدارات مركز الحضارة

تصنيفات المقالات

عملاء حرب تموز
ريشة روح
قضايا الشعر والأدب
شعراء وقصائد
أقلام مُقَاوِمَة
التنوير وأعلامه
قضايا معرفية
قضايا فلسفية
قضايا معاصرة
الحكمة العملية
في فكر علي شريعتي
في فكر عبد الوهاب المسيري
حرب تموز 2006
حرب تموز بأقلام اسرائيلية
English articles

الزوار

8031151

الكتب

278

القائمة البريدية

 

انطلاق لقاء ناشري الضاحية

leka2logo_250_01بعد جهود حثيثة، ومشاورات استمرت عدة أشهر، انطلق "لقاء ناشري الضاحية"؛ ليكون صوت الناشر المسؤول في ظلّ تحديات المهنة، التي فرضت قيام مثل هذا اللقاء.

وبهذه المناسبة أقام لقاء ناشري الضاحية حفل إفطار بمناسبة إطلاق بيانه التأسيسي في فندق الماريوت بتاريخ  25/9/2008 برعاية معالي وزير العمل الحاج محمد فنيش، وحضور كل من معالي الوزير السابق الدكتور طراد حمادة، ورئيس نقابة اتحاد الناشرين في لبنان السيدة سميرة عاصي، ومسؤول المهن الحرّة في "حزب الله" الدكتور حسن حجازي وعضو الهيئة التنفيذية مسؤول المهن الحرة في حركة "أمل" المهندس سعيد ناصر الدين وشخصيات سياسية، ونقابية، وثقافية، واجتماعية، وجمع من أصحاب دور النشر في لبنان.

افتتح الحفل بآيات من القرآن الكريم، بعدها ألقى عريف الحفل الأستاذ الحاج محمد صعب كلمة ترحيبية بالحضور.

وبعدها ألقى محمد حسين بزي مدير عام دار الأمير للثقافة والعلوم كلمة لقاء ناشري الضاحية التي تضمنت أهداف وطموحات اللقاء:

بسم الله الرحمن الرحيم

في عالم تطورت فيه سبل الاتصال والتواصل على كافة المستويات حتى حوّلته إلى قرية صغيرة، فكانت تحديات (العولمة ) تفرض نفسها على الواقع الثقافي برمته، فألغيت الحدود أمام الأفكار، وانهارت السدود أمام الثقافات.

في هذا العالم يقال: إن (الكتاب) إلى انحسار وأنه سوف لن يصمد – مستقيلاً - أمام تطور ثقافة المرئي والمسموع أو هجوم شبكة (الانترنت) وقبل هذا وذاك، تدني عدد القراء وهبوط المستوى الثقافي، وانشغال القارئ العربي بهمومه الاقتصادية (كالحصار في بعض البلدان) أو السياسية (كالأحداث الداخلية في بلدان أخرى)...

هذا العالم، فرض على أوروبا أن تتوحد وأن يستوعب كبيرها كفرنسا وبريطانيا صغيرها كاليونان، لأنه لا خيار، فالمعركة في القرن القادم (اقتصادية)، والخطر محدق بالجميع، والعمل الجماعي عنوان المرحلة المقبلة...

eftarbazzi_203من هنا ننعطف محلياً، لنشير إلى حقائق بديهية، فقد، استتب السلم الأهلي، وتأصلت جذور الدولة، وانتعشت مؤسسات المجتمع المدني، فكانت انتخابات نقابة اتحاد الناشرين وما خلصت إليه من نتائج، لتوصل حبلاً انقطع، ولتبدأ مسيرة طويلة وشاقة من العمل النقابي الجدي وجاءت انتخابات اتحاد الناشرين العرب في حلته الجديدة، لتؤكد أن خيار العمل الجماعي لا محيد عنه، وأن آذاناً لا تسمع صوت الفرد لا بد لها أن تسمع صوت الجماعة حتى يفعل دور الناشر العربي ويؤثر دوره في العالم وكذلك القارئ العربي.

- ونحن – ناشري الضاحية الجنوبية من بيروت – جزءٌ لا يتجزأ من نقابة اتحاد الناشرين في لبنان، فهي الأم التي إليها ننتمي وهي بيت الناشر والإطار الذي فيه نتحرك، نحن نمثل فيما نمثل صورة عاكسة عن ثقافة كبيرة وأصيلة لا يستهان بها على مستوى النشر وحركة الكتاب في لبنان، ولا نغالي، فنظرة إحصائية عابرة لعدد دور النشر ومعامل التجليد والمطابع وشركات الورق ومؤسسات التصوير الفني، والتنضيد الكمبيوتري تؤكد أن للضاحية الجنوبية مساهمة فاعلة في مسيرة الثقافة المكتوبة كانت ولا تزال مبعث فخر واعتزاز.

هذا الانجاز الكبير كان دائماً وللأسف مبحوح الصوت، باهت الصورة، خفيف الملامح، بعيداً عن الضوء لهذا كانت محاولات عديدة صادقة، سابقة ولاحقة، للنهوض بفكرة تلاقي الناشرين في الضاحية على رؤية توحد صفوفهم وتنصف جهودهم وتطالب بحقوقهم، مع ما قدمنا عن عالم، لا يسمع الصوت الضعيف، وضرورات العمل الجماعي، المسؤول المنظم فيد الله مع الجماعة، وقول الله عز وجل يدوي في الأذان { واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا} .... ناهيك عن حاجة ماسة لتقنين التعامل بين دور النشر على كافة المستويات لتبقى مصلحة الناشر فوق كل اعتبار.

لهذا كله وغيره كانت فكرة اللقاء، تحت رغبة مخلصة، وأيد مفتوحة وصدور واسعة، يحتضن بعضها بعضاً، تتشاور، وتتحاور، وتؤصل ما ترى فيه خدمة لحركة الكتاب في الضاحية الجنوبية ومن خلالها في لبنان ليبقى بلد الحرف والنشر بامتياز.
نقول هذا – وكلنا ثقة – إن هذه الدعوة سوف تجد آذانا صاغية عند زملاء كرام، نحمل معهم هموماً مشتركة وآمالاً مشتركة، نحن معهم كأصابع اليد يجمعها ويشدها معصم واحد يجمعنا ميثاق شرف باحترام أصول المهنة وعهداً بالمحافظة على النشر الهادف والمحترم والمسؤول الذي يضمن لأجيالنا الصاعدة مستقبلاً واعداً...

ويهدف اللقاء فيما يهدف، إلى:

1- توثيق العلاقة بين الزملاء الناشرين وإشاعة روح التعاون والتضامن ومد جسور المودة، فيما بينهم.
2- يعمل اللقاء على تنظيم شؤون الناشرين داخل النقابة من خلال الحث على ضبط الأوضاع القانونية لكل دار.
3- السعي والعمل بجد للوصول إلى احترام تام وكامل لكافة حقوق النشر والتأليف وصيانتها والنظر إليها بوصفها جريمة تتعلق بشرف المهنة قبل أن تكون متعلقة بحقوق الفرد المعتدى عليه.
4- العمل كوحدة متكاملة في استحقاقات العمل النقابي محلياً وعربيا.ً
5- بذل الوسع للانفتاح والتعاون مع كافة المراكز والأندية الثقافية العامة وتفعيل فكرة القراءة للجميع من خلال تقديم الكتاب للقارئ بأفضل السبل وبأرخص الأثمان.
6- التصدي لحل أية مشاكل تواجه الناشرين في المعارض الدولية أو داخلياً وعلى كافة المستويات.
7- تشكيل لجنة مخولة من كافة ناشري الضاحية الجنوبية لمتابعة موضوع ممنوعات الكتب في معارض الدول العربية، عن طريق نقابة الناشرين في لبنان واتحاد الناشرين العرب، أو الاتصال المباشر مع وزارات الثقافة والإعلام في البلدان المعنية.
8- دفع الأخوة الناشرين باتجاه الانتساب نقابة اتحاد الناشرين العرب، خصوصاً الزملاء الناشرين غير المنتمين للنقابة، لأن النظام الداخلي للاتحاد لا يشترط عضوية الناشر في نقابة بلده.
9- السعي لإقامة معارض للكتاب داخل الضاحية وخارجها، في مناسبات معينة يتفاعل معها سكان المنطقة الذين يناهزون المليون نسمة.
10- إصدار نشرة فصلية بيلوغرافية (فهرستية) متواضعة مهمتها الإعلان عن الكتب الجديدة الصادرة عن دور النشر في الضاحية تهتم بذكر اسم الكتاب ومؤلفه ومحققه أو مترجمه، وعدد الصفحات، وحجمه، وسعره والدار الناشرة وعنوانها وتوزيع هذه النشرة على كافة أعضاء اتحاد الناشرين العرب والمؤسسات الثقافية وعرضها عالمياً عن طريق شبكة الانترنت.
11- عقد لقاءات استقبال وتشاور مع رؤساء معارض الكتب أو مندوبي وزارات الثقافة والإعلام أو أصحاب المؤسسات الثقافية الكبيرة المعنية بالكتاب، الذين يزورون بيروت تركز على تطوير سبل توزيع الكتاب ونشره وتسهيل مهمة التواصل بين الناشر والبلدان التي يعملون بها أو يمثلونها.
12- تشكيل مرجعية داخلية مهمتها حل النزاعات والإشكالات التي تحصل بين دور النشر قبل اللجوء إلى أي جهة أخرى، وتنظيم شؤون النشر بشكل يجنب التعددية والمزاحمة.

كما يطالب اللقاء النقابة اليوم:
- بتفعيل ملف الأضرار التي لحقت بشريحة واسعة من الناشرين في الضاحية أثناء عدوان تموز 2006 مع تسجيل عتبنا ولومنا على المجلس السابق للنقابة الذي لم نلحظ أنه أولى اهتماماً خاصاً بهذا الموضوع المهم.
- السعي لايجاد صفحة على الانترنت مع برنامج لمشروع مركز خدمات الناشر
- تنظيم اشتراك أكبر قدر من دور النشر في المعارض الدولية والوقوف عند العوائق التي تحول دون ذلك.
- العودة الى العمل بقانون المطبوعات الذي كان يلزم طالب رخصة دار النشر التقدم للنقابة قبل وزراة الاعلام.
- تنظيم المهنة لجعل النقابة order  مع تفعيل دور وحضور النقابة في معرض لبنان الدولي للكتاب.
- تسوية اوضاع الناشرين من خلال تسوية الديون المتعلقة والمتراكمة للنقابة
- تفعيل لقاء "الناشرين" الفصلي في مقر النقابة والاستمرار بإنتشار مجلة ناشرون.
- العمل على الغاء  الضريبة المضافة على بضعة بنود لم يلحظها الالغاء ومعالجة الضرائب الجديدة المقدمة.
- تفعيل صيغة العمل بنظام الترقيم الدولي   ISBN
- تعديل القانون الخاص بالايداع ليصبح نسختين بدلاً من أربع.
- تحفيز الناشر من خلال تخصيص جوائز سنوية للناشيطين والمبدعين ومعاقبة المخالف للمبادئ وقواعد النشر واحترام الحقوق عملاً بقاعدة الثواب والعقاب.
- إشراف النقابة على الكميات التي تشتريها وزارة الثقافة من دور النشر أو وزارة التربية لتعمم للجميع.
- إدراج مادة النشر ضمن منهاج التعليم في كليتي الأداب والأعلام.
- تخفيض الرسوم على تسجيل الكتب في مصلحة حماية الملكية الفكرية.
- تفعيل دور النقابة في تسعير الكتاب المدرسي من خلال تمثيل النقابة عبر مندوب في لجنة التسعير.

eftarfnesh_200وبعد كلمة لقاء ناشري الضاحية تحدث الوزير فنيش فقال: " في أجواء هذا الشهر المبارك، خصوصاً أن أيامه انصرفت وذهبت لياليه ولم يبق منه من التعب والمعاناة والجوع والعطش سوى الأجر والثواب، نقرأ ونجد أسباباً عديدة لما يشهده العالم من إنهيار في النظام المالي والضرر الذي يحدقه على الأسواق المالية في العالم وإقتصاديات الدول. ويأتي هذا الإنهيار والكل يعلم ان هناك ارتباطاً بين الاقتصاديين والأسواق والدول، النظام المالي الرأسمالي وفساد القيمين على بعض المؤسسات المالية ودور ذلك في النتائج السلبية المتدنية عن المبالغة في التخمين والتقويم العقاري أو الأسهم من اجل الربح والمقاييس".

اضاف: "المكانة التي توفرها دور النشر للبنان والقيمة التي تضيفها الى وجهه الثقافي ورسالته وتميزه عائدة الى الحرية المتاحة ومبادرة القطاع الخاص وضرورة الحفاظ على هذه المكانة، وهذه حاجة للمنطقة والعالم العربي والإسلامي والدول. الحرية والتفاعل ينتجان التقدير والإبداع والنهوض".
وتابع: "بعد إتفاق الدوحة، بدأنا نشهد انفراجاً بعد أزمة طويلة أوصلت البلد نتيجة سوء الأداء ونتيجة التدخلات الخارجية وسوء الإدارة والخطأ في الحسابات. لقد دخلنا بعد إتفاق الدوحة مرحلة الخروج من الأزمة، وأرسينا بإتفاق الدوحة حلاً في مسألة الخلاف حول السلطة، وكيفية تشكيلها من موضع رئاسة الجمهورية الى الحكومة الى إقرار قانون الإنتخابات وإجرائها في موعدها السنة المقبلة. هذا الحل كان حلا سياسيا لأزمتنا، وكان ينبغي، بحسب هذا الإتفاق، أن نصل إلى مرحلة الهدوء في الخطاب السياسي والإبتعاد عن خطاب النزاع والفرقة والإنقسام والصراع من اجل ان نعتمد خطاباً سياسياً هادئاً موضوعياً قائماً على احترام الرأي الآخر وعلى ابراز كل فريق من الأفرقاء مواقف واقتناعات من دون ان نعتمد لغة التجريح الذي إنعكس سلباً أمنياً على العديد من المناطق".
وقال: "اليوم، نقول بعد إجراء المصالحات وبعد ان تستكمل هذه المصالحات، تجاوزنا مرحلة التوتير الأمني، وانتقلنا الى مرحلة سياسية طبيعية ومرحلة الهدوء في العلاقات السياسية بين مكونات المجتمع السياسي اللبناني، وبدأنا نطل على المواطنين اللبنانيين بخطاب سياسي هادىء. والمطلوب إقفال بؤر التوتر ودعم الأجهزة الامنية في ضبط المرتكبن ورفع الغطاء عنهم وتوفير مناخات ملائمة لإنجاح الحوار الوطني وإجراء الإنتخابات النيابية في أجواء من الهدوء والإفادة من دروس الأزمة. لبنان لا يحكم بمنطق الهيمنة والإستئثار والتفرد، لبنان بحسب تركيبته القائمة على توازن طائفي سياسي وهذا اللون السياسي الذي عبر عنه إتفاق الطائف. لبنان لا يحكم إلا على قاعدة الشراكة وليس المهم إمساك السلطة، بل النجاح في إدارة شؤون الناس. لبنان أيضاً لا يحتمل ضغوطاً خارجية وخصوصاً الضغوط الأميركية لأن كل أزمتنا بدأت عندما اعتقدت الإدارة الأميركية ان في مقدورها أن تنفذ القرار 1559 في ما يعني نزع سلاح المقاومة من رهان على التحريض في الخلافات بين اللبنانيين واستغلالها لتمارس دوراً في التحريض ومناحرة فريق على فريق آخر. ولكن هذه الضغوط أثبتت أنها لا تحقق مصلحة لبنان والتي لا ينجم عنها سوى إثارة الفتن والإنقسام".
وأوضح: "الأمر الآخر أن لبنان بعد اتفاق الطائف حسم هويته وإنتماءه. لبنان بعد اتفاق الطائف عربي الهوية والإنتماء، وأن عدو لبنان هو إسرائيل. وعندما تأتي إلى مسألة المقاومة والتي أثبتت في مسارها انها قوة للبنان، وهي القوة الوحيدة التي حررت الأرض، والمقاومة هي قوة تحرير وردع، وهي التي وضعت حداً لهذا العدو الصهيوني وأطماعه في أرضنا ومياهنا والسيطرة والضم. وموضوع المناقشة على طاولة الحوار الوطني ليس نقاشاً في تصوير الأمور أنها نقاش حول سلاح المقاومة، ولكن المشكلة ليست في سلاح المقاومة، المشكلة هي في وجود الاحتلال وتهديدات إسرائيل والأخطار المستقبلية. لجنة الحوار تبحث في كيفية حماية لبنان وردع العدوان وتحرير الأرض والإفادة من المقاومة التي أكدت انها قوة للبنان".
وختم الوزير فنيش: "أقول إننا توافقنا في الطائف على دستور وإعادة تركيب نظام سياسي ونتمسك بالطائف حلاً لمشكلة تكوين السلطة في شكل أساسي ولا نغفل مادة الإصلاح والتطوير والتغيير. وندعو إلى سلوك هذا الطريق من أجل أن نبني دولة قوية قادرة وعادلة في المتطلبات والطموحات للبنانيين. وهذا هو الطريق من أجل أن نبني دولة قوية وعادلة تدافع عن مواطنيها وتوفر لهم كل الفرص المتاحة في تنمية طموحاتهم".

وفي نهاية الحفل كرّم " لقاء ناشري الضاحية " المرحوم النقيب السابق محمد حسين عاصي و المرحوم عبود عبود مؤسس دار الجيل، والأمين العام السابق لإتحاد الناشرين العرب، حيث تسلم كل من أرملة المرحوم عاصي و ابنة المرحوم عبود درعاً تكريمياً من " لقاء ناشري الضاحية ".
وكذلك تم تقديم درع تكريمي من " لقاء ناشري الضاحية " لمعالي الوزير السابق الدكتور طراد حمادة.

عدد القرآت 2117

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد

جميع الحقوق محفوظة لدار الأمير © 2008