الصفحة الرئيسة البريد الإلكتروني البحث
الهبوط الآمن في صحراء شريعتيعلي شريعتي/ العرفان الثوريهبوط في الصحراء مع محمد حسين بزيهوية الشعر الصّوفيالمقدس السيد محمد علي فضل الله وحديث الروحعبد المجيد زراقط في بحور السرد العربيقراءة في كتاب التغيير والإصلاحبرحيل الحاجة سامية شعيب«إحكي يا شهرزاد» اهتمام بشؤون المرأة المعاصرةالنموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنحريق في مخازن دار الأميردار الأمير تنعى السيد خسرو شاهيإعلان هامصدر حديثاً ديوان وطن وغربةعبد النبي بزي يصدر ديوانه أصحاب الكساءتوزيع كتاب هبوط في الصحراء في لبنانإطلاق كتاب هبوط في الصحراءصدور هبوط في الصحراءمتحدِّثاً عن هوية الشعر الصوفينعي العلامة السيّد محمد علي فضل اللهندوة أدبية مميزة وحفل توقيعاحكي يا شهرزاد في العباسيةفي السرد العربي .. شعريّة وقضاياحوار مفتوح مع د. يوسف زيدانمعرض مسقط للكتاب 2019متواليات تراثيةمتواليات صوفيةالتصوف وفصوص النصوص الصوفيةدار الأمير تنعى د. بوران شريعت رضويالعرس الثاني لـ شهرزاد في النبطيةصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي
الصفحة الرئيسة اّخر الإصدارات أكثر الكتب قراءة أخبار ومعارض تواصل معنا أرسل لصديق

جديد الموقع

الهبوط الآمن في صحراء شريعتيعلي شريعتي/ العرفان الثوريهبوط في الصحراء مع محمد حسين بزيهوية الشعر الصّوفيالمقدس السيد محمد علي فضل الله وحديث الروحعبد المجيد زراقط في بحور السرد العربيقراءة في كتاب التغيير والإصلاحبرحيل الحاجة سامية شعيب«إحكي يا شهرزاد» اهتمام بشؤون المرأة المعاصرةالنموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنحريق في مخازن دار الأميردار الأمير تنعى السيد خسرو شاهيإعلان هامصدر حديثاً ديوان وطن وغربةعبد النبي بزي يصدر ديوانه أصحاب الكساءتوزيع كتاب هبوط في الصحراء في لبنانإطلاق كتاب هبوط في الصحراءصدور هبوط في الصحراءمتحدِّثاً عن هوية الشعر الصوفينعي العلامة السيّد محمد علي فضل اللهندوة أدبية مميزة وحفل توقيعاحكي يا شهرزاد في العباسيةفي السرد العربي .. شعريّة وقضاياحوار مفتوح مع د. يوسف زيدانمعرض مسقط للكتاب 2019متواليات تراثيةمتواليات صوفيةالتصوف وفصوص النصوص الصوفيةدار الأمير تنعى د. بوران شريعت رضويالعرس الثاني لـ شهرزاد في النبطيةصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي

أقسام الكتب

مصاحف شريفة
سلسلة آثار علي شريعتي
فكر معاصر
فلسفة وتصوف وعرفان
تاريخ
سياسة
أديان وعقائد
أدب وشعر
ثقافة المقاومة
ثقافة عامة
كتب توزعها الدار

الصفحات المستقلة

نبذة عن الدار
عنوان الدار
دار الأمير وحرب تموز 2006
About Dar Al Amir
Contact Us
شهادات تقدير
مجلة شريعتي
مواقع صديقة
هيئة بنت جبيل
اصدارات مركز الحضارة

تصنيفات المقالات

عملاء حرب تموز
ريشة روح
قضايا الشعر والأدب
شعراء وقصائد
أقلام مُقَاوِمَة
التنوير وأعلامه
قضايا معرفية
قضايا فلسفية
قضايا معاصرة
الحكمة العملية
في فكر علي شريعتي
في فكر عبد الوهاب المسيري
حرب تموز 2006
حرب تموز بأقلام اسرائيلية
English articles

الزوار

11327008

الكتب

279

القائمة البريدية

 

هل سيتعظ الصهاينة وحلفاؤهم من دروس الماضي والحاضر؟

((قضايا معاصرة))

تصغير الخط تكبير الخط

الثأر لشهداء القنيطرة:
هل سيتعظ الصهاينة وحلفاؤهم من دروس الماضي والحاضر؟


د. إبراهيم العاتي *

attiمنذ أربع سنوات هي عمر ما سمي (بالربيع العربي)، والكيان الصهيوني يسرح في العالم العربي ويمرح، ويهدد ويتوعد ويقصف، فقد اطمئن على نقل المعركة الى الداخل العربي والمسلم، بفضل تلك الجماعات الدموية التي تتلفع بعباءة الدين، والدين أول ضحاياها!!.. الجماعات التي جعلت من محور المقاومة عدوها الأول خدمة لإسرائيل ومشروعها التوسعي، ولذا كافأتهم بالمساعدات العسكرية واللوجستية، وتأمين وجودهم العسكري في الجولان السورية، وتدريبهم عسكريا وعلاجهم في المستشفيات الاسرائيلية، فكأنها أقامت (جيش لَحْد) جديد على حدودها الشمالية، ولكن بأشكال ولحى سلفية وأفكار تكفيرية ونزعات تدميرية!!

ومما زاد  في غرور إسرائيل واطمئنانها الى عدم قدرة المقاومة اللبنانية على الرد على اي عدوان صهيوني جديد، هو توهمهم بأن انشغال حزب الله بالوضع المتفجر في سوريا وتأثيراته السلبية على الواقع اللبناني، قد اضعف المقاومة وقيد حركتها..كذلك فإن انخراط دول عربية عديدة في مشروع (حرف البوصلة) من الصراع مع الكيان الصهيوني الى الصراع مع دول عربية واسلامية تنتمي لمحور المقاومة، نتفيذاً لأجندات غربية، قد شجع اسرائيل على التمادي قي ارتكاب جرائمها، والتحرش بسيد المقاومة الذي أبدى صبراً ملحوظاً في هذا المضمار.

لكن للصبر حدوداً، ولله جنوداً. فما أن اغتالت اسرائيل شهداءالقنيطرة حتى جاءها الرد بعد أيام مفاجئاً لكافة توقعاها. فهو اولاً قد تم في وضح النهار (قبيل الظهر)، بينما العمليات العسكرية تتم في الغالب فجراً او ليلاً، وثانيا أنه تم في ارض لبنانية ولكنها غير مشمولة بالقرار الدولي 1701، وبذلك فوّت الفرصة على بعض القوى اللبنانية التي لاتمل من الصراخ بأن المقاومة تخرق التزامات لبنان مع المجتمع الدولي، وثالثا ان حزب الله قد تمكن من تسجيل اختراق مخابراتي بمعرفته بطبيعة الاشخاص الموجودين في القافلة رغم التمويه الذي قامت به مخابرات العدو، ورابعا ان الكيان الصهيوني لم يعثر على أي أثر لمنفّذي العملية ولا يعرف كيف دخلوا وكيف خرجوا!!

ولعل كافة المراقبين ينتظرون الآن طبيعة الرد الصهيوني على هذه العملية النوعية، وهو رد لا يخلو من احتمالين: حرب شاملة على مواقع حزب الله في الجتوب اللبناني والبقاع وبيروت، او عملية انتقامية محدودة تحفظ له ماء وجهه. واعتقد ان الاحتمال الاول مستبعد، لأن الكيان الصهيوني لا يملك تصورا واضحا عن القدرات العسكرية لحزب الله وهل هي تقتصر على القدرات الصاروخية فقط أم انه يمتلك اسلحة نوعية اخرى!..كما ان المجتمع الدولي المنشغل بالحرب على داعش والارهاب عموما غير مهيء الآن لحرب لا يعرف حجم وحدود آثارها وتداعياتها، كذلك فان الانتخابات الاسرائيلية على الابواب ومعظم الساسة الصهاينة يتحفظون على الدخول في مغامرة غير محسوبة النتائج والعواقب، أضف الى ذلك ان المقاومة الفلسطينية بمختلف فصائلها باركت عملية حزب الله في مزارع شبعا ووعدت بالوقوف مع المقاومة في لبنان بكل ما تملك من امكانيات، وتلك هي الخطوة الاولى من نوعها منذ بدأ الخلاف يدب بين حركة حماس وحزب الله في ضوء تداعيات الازمة السورية.

فلم يبق اذن الا الرد المحدود، الذي لا يمكن مروره دون رد موجع معاكس، خاصة في ضوء الخطاب الأخير لسيد المقاومة الذي لم يعد يعترف بقواعد الاشتباك السابقة، ومعناه أن يتوقع العدو اي رد قد يخطر او لا يخطر في ذهنه!! فهل سيتعظ الصهاينة ومن لف لفّهم من العرب وغير العرب من دروس الماضي والحاضر ام انهم يبقون سادرين في غيهم، لا تحركهم إلا نوازع التعصب الطائفي والقوة الغاشمة وحماقاتها؟!


* د. إبراهيم العاتي أكاديمي وباحث، عميد الدراسات العليا الجامعة العالمية للعلوم الإسلامية (لندن)

 الآراء الواردة في هذه الصفحة تعبر عن آراء أصحابها فقط؛ ولا تعبر بالضرورة عن رأي دار الأمير للثقافة والعلوم.

03-02-2015 الساعة 16:21 عدد القرآت 2421    

مواضيع ذات صلة
الإمام الصادق (ع) مؤسس الجامعة الإسلامية الكبرىحمامات الدم في فلسطين بين الصمت العربي وتواطؤ التكفيريينأنور عبد الملك الذي عرفته
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جميع الحقوق محفوظة لدار الأمير © 2008