الصفحة الرئيسة البريد الإلكتروني البحث
سيّد الاستثناء النضيرالهبوط الآمن في صحراء شريعتيعلي شريعتي/ العرفان الثوريهبوط في الصحراء مع محمد حسين بزيهوية الشعر الصّوفيالمقدس السيد محمد علي فضل الله وحديث الروحعبد المجيد زراقط في بحور السرد العربيقراءة في كتاب التغيير والإصلاحبرحيل الحاجة سامية شعيب«إحكي يا شهرزاد» اهتمام بشؤون المرأة المعاصرةالنموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنتوقيع كتاب أغاني القلب في علي النَّهريحفل توقيع كتاب أغاني القلبإصدار جديد للدكتور علي شريعتيصدور كتاب قراءات نقدية في رواية شمسحريق في مخازن دار الأميردار الأمير تنعى السيد خسرو شاهيإعلان هامصدر حديثاً ديوان وطن وغربةعبد النبي بزي يصدر ديوانه أصحاب الكساءتوزيع كتاب هبوط في الصحراء في لبنانإطلاق كتاب هبوط في الصحراءصدور هبوط في الصحراءمتحدِّثاً عن هوية الشعر الصوفينعي العلامة السيّد محمد علي فضل اللهندوة أدبية مميزة وحفل توقيعاحكي يا شهرزاد في العباسيةفي السرد العربي .. شعريّة وقضايامعرض مسقط للكتاب 2019دار الأمير تنعى د. بوران شريعت رضويالعرس الثاني لـ شهرزاد في النبطيةصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي
الصفحة الرئيسة اّخر الإصدارات أكثر الكتب قراءة أخبار ومعارض تواصل معنا أرسل لصديق

جديد الموقع

سيّد الاستثناء النضيرالهبوط الآمن في صحراء شريعتيعلي شريعتي/ العرفان الثوريهبوط في الصحراء مع محمد حسين بزيهوية الشعر الصّوفيالمقدس السيد محمد علي فضل الله وحديث الروحعبد المجيد زراقط في بحور السرد العربيقراءة في كتاب التغيير والإصلاحبرحيل الحاجة سامية شعيب«إحكي يا شهرزاد» اهتمام بشؤون المرأة المعاصرةالنموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنتوقيع كتاب أغاني القلب في علي النَّهريحفل توقيع كتاب أغاني القلبإصدار جديد للدكتور علي شريعتيصدور كتاب قراءات نقدية في رواية شمسحريق في مخازن دار الأميردار الأمير تنعى السيد خسرو شاهيإعلان هامصدر حديثاً ديوان وطن وغربةعبد النبي بزي يصدر ديوانه أصحاب الكساءتوزيع كتاب هبوط في الصحراء في لبنانإطلاق كتاب هبوط في الصحراءصدور هبوط في الصحراءمتحدِّثاً عن هوية الشعر الصوفينعي العلامة السيّد محمد علي فضل اللهندوة أدبية مميزة وحفل توقيعاحكي يا شهرزاد في العباسيةفي السرد العربي .. شعريّة وقضايامعرض مسقط للكتاب 2019دار الأمير تنعى د. بوران شريعت رضويالعرس الثاني لـ شهرزاد في النبطيةصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي

أقسام الكتب

مصاحف شريفة
سلسلة آثار علي شريعتي
فكر معاصر
فلسفة وتصوف وعرفان
تاريخ
سياسة
أديان وعقائد
أدب وشعر
ثقافة المقاومة
ثقافة عامة
كتب توزعها الدار

الصفحات المستقلة

نبذة عن الدار
عنوان الدار
About Dar Al Amir
Contact Us
شهادات تقدير
مجلة شريعتي
مواقع صديقة
هيئة بنت جبيل
اصدارات مركز الحضارة

تصنيفات المقالات

شعراء وقصائد
قضايا الشعر والأدب
ريشة روح
أقلام مُقَاوِمَة
التنوير وأعلامه
قضايا معرفية
قضايا فلسفية
قضايا معاصرة
الحكمة العملية
في فكر علي شريعتي
في فكر عبد الوهاب المسيري
حرب تموز 2006
حرب تموز بأقلام اسرائيلية
English articles

الزوار

13464136

الكتب

300

القائمة البريدية

 

الأبعاد الحقيقيّة لمواقف نصر الله في عاشوراء؟

((قضايا معاصرة))

تصغير الخط تكبير الخط

الأبعاد الحقيقيّة لمواقف نصر الله في عاشوراء؟

بقلم: قاسم قصير – مجلة الأمان *

بعدما أثارت ردود فعل سلبية من «مسيحيي 14 آذار»:الأبعاد الحقيقيّة لمواقف نصر الله في عاشوراء؟

kassemkasser_190اثارت المواقف التي اطلقها الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، في عاشوراء، ردود فعل سلبية وقاسية من بعض الأطراف اللبنانية وخصوصاً «مسيحيي 14 آذار» (القوات اللبنانية، حزب الكتائب، المنسق العام لأمانة 14 آذار الدكتور فارس سعيد). وكان نصر الله قد دعا اللبنانيين للالتزام بهدنة سياسية واعلامية لمدة عام، كما وجه بعض النصائح للمسلمين والمسيحيين بضرورة الالتزام بالوحدة الداخلية وعدم الرهان على اسرائيل أو اميركا، والقيام بمناقشة هادئة للمراحل السابقة التي راهن فيها بعض المسيحيين على «إسرائيل» أو الإدارة الأميركية. واعتبر نصر الله أن المقاومة مستمرة للدفاع عن لبنان، وأن الهجوم عليها من قبل البعض سببه عدم القدرة على الهجوم على قوى المعارضة ككل أو على سوريا بعد التطورات السياسية الأخيرة وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية وزيارة الرئيس سعد الحريري لسوريا.

وقد اثارت هذه المواقف ردود فعل قاسية من بعض مسيحيي 14 آذار، فاعتبر حزب الكتائب «ان نصر الله يتصرف كمرشد للبنانيين والمسيحيين»، فيما اعتبر الدكتور سمير جعجع ان «نصر الله لديه رهان خاص على شريك مسيحي محدد». كذلك صدرت العديد من المواقف المعترضة على كلام نصر الله، فيما اعتبر بعض الكتَّاب والمحللين «ان نصر الله يدعو الى توقف النقد والاعتراض على المقاومة واعتماد اسلوب الصمت».

فما هي الأبعاد الحقيقية لمواقف السيد حسن نصر الله في عاشوراء ودعوته للتهدئة الداخلية خلال العام الجديد؟ وهل ستتصاعد الردود السلبية أم تجري الاستفادة من هذه الدعوات لفتح حوار حقيقي حول كل القضايا الداخلية والعلاقة مع أوضاع المنطقة؟

الأبعاد الحقيقية لمواقف نصر الله

بداية ما هي الأبعاد الحقيقية لمواقف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ودعوته للتهدئة الداخلية واعادة النظر بالرهانات على «إسرائيل» أو اميركا؟

مصادر قيادية في حزب الله تعتبر «انه بعد تشكيل حكومة الرئيس سعد الحريري الجديدة دخل لبنان في مرحلة تهدئة داخلية وانتهت الصراعات الأساسية التي كانت قائمة خلال الخمس سنوات الماضية. وان هذه التهدئة تحظى بدعم سوري - سعودي - اقليمي. كذلك فإنّ الأطراف الدولية، وخصوصاً (أميركا وفرنسا) لم يعد لها مصلحة في اعادة تفجير الوضع اللبناني في هذه المرحلة».

وتضيف المصادر «ان التطورات الدولية والاقليمية التي حصلت بعد حرب تموز 2006 وحرب غزة 2008، أدت الى تغيير المعادلة في لبنان والمنطقة، وان المحور الدولي - العربي الذي كان يراهن على حصار سوريا وضرب قوى المقاومة في المنطقة قد تراجع وفشلت رهاناته، وان المصالحة السورية - السعودية شكلت محطة هامة على صعيد تغيير الوضع في لبنان والنطقة. وان تشكيل حكومة الرئيس سعد الحريري على قاعدة (15-10-5) قد أدى الى حصول توازن داخلي جديد في لبنان، كما ان مواقف رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط قد غيرت المعادلة الداخلية بشكل كامل».

في ضوء ذلك تعتبر المصادر «ان حزب الله وقوى المقاومة تشعر بحالة من الارتياح ولم تعد متخوفة من التطورات الداخلية والاقليمية، وهي تعتبر ان الأولوية اليوم تتركز على ترتيب الوضع اللبناني الداخلي، ولم يعد هناك أية مشكلة أساسية في سلاح المقاومة أو دورها، وان المواقف التي تصدر عن بعض الأطراف هي محاولة لتثبيت الدور والموقع بعد التراجع الذي تعرضت له هذه الأطراف (القوات اللبنانية وحزب الكتائب وبعض مسيحيي 14 آذار)، وكل ذلك يتطلب من جميع القوى اللبنانية ان تعيد النظر برؤيتها الداخلية والخارجية، وان تستفيد من الأخطاء التي حصلت خلال السنوات الخمس الماضية وخصوصاً لجهة العلاقة مع سوريا او الحملة التي تعرضت لها قوى المقاومة».

نحو حوار حقيقي

وبعيداً عن ردود الفعل السلبية التي اطلقها البعض حول كلام نصر الله، سواء لأسباب سياسية أو بروتوكولية أو لعدم الارتياح للاسلوب الذي تحدث به ووصفه من قبل البعض «بالمرشد»، فإن الجانب الأهم في هذه المواقف يتركز على نقطتين أساسيتين:

1- الدعوة الى هدنة داخلية والانصراف لبناء الدولة ومعالجة مشكلات المواطنين وعدم فتح سجالات غير مفيدة حول «سلاح المقاومة» وترك هذا الملف لطاولة الحوار.

2- الدعوة لمناقشة هادئة وعميقة للمرحلة السابقة والرهانات التي التزم بها البعض لتغيير الوضع اللبناني، سواء من قبل المسلمين او المسيحيين.

هاتان النقطتين تحتاجان الى التوقف والنقاش بهدوء بعيداً عن الانفعالية او المواقف السلبية المسبقة سواء كان السيد نصر الله محقاً في مواقفه أو بالاسلوب الذي طرح فيه هذه المواقف أم لا، فإن هذين الملفين سيشكلان محوراً للنقاش والحوار. وقد اعلن بعض المسؤولين في الأمانة العامة لقوى 14 آذار، انه يجري التحضير حالياً لاعلان «مبادرة مسيحية جديدة» حول الوضع اللبناني والموقف المسيحي من مختلف التطورات الداخلية والخارجية وان الحديث عن هذه المبادرة يؤكد الحاجة الى إعادة قراءة التطورات السياسية من منظار جديد بعد المتغيرات التي حصلت بعد الانتخابات النيابية ومواقف وليد جنبلاط وزيارة الحريري الى سوريا.

ولقد شهد لبنان خلال السنوات الماضية العديد من التجارب الحوارية، وللأسف فإن معظم هذه التجارب قد توقفت او انتهت ولم تعد قائمة.

كذلك فإنّ بعض الجهات الأجنبية الرسمية أو الأهلية عمدت الى تشجيع القيادات اللبنانية الى عقد لقاءات حوارية كما حصل في سويسرا وقبرص وسانت كلو في باريس، اضافة الى بعض الحوارات والنقاشات التي تولت ترتيبها مؤسسات ومراكز بحثية كمركز عصام فارس للأبحاث والدراسات ومؤسسة حماية السلم الأهلي في لبنان ومركز الدراسات في جامعة الحكمة والفريق العربي الإسلامي - المسيحي.

اذاً، اللبنانيون اليوم بحاجة الى التعاطي بشكل جديد مع التطورات المستجدة وقراءة الأوضاع بهدوء بعيداً عن السجالات الحادة والمواقف المسبقة.

في ضوء ذلك، يمكن التعاطي بايجابية مع الدعوات التي اطلقها نصر الله للهدنة والنقاش بدل التوقف عند الأسلوب او الخلفيات رغم ان خطابات نصر الله اتسمت بأقصى درجات الايجابية والتهدئة وابتعدت عن الانفعالية والسلبية.

فهل يجري التقاط هذه الدعوات الحوارية، أم ان البعض يريد اختراع ادوار بطولية ويريد القفز فوق كل المتغيرات الحاصلة والعودة الى السجالات الحادة؟

الأستاذ قاسم قصير:
- المحلل السياسي في صفحة الشؤون السياسية بصحيفة المستقبل اللبنانية اليومية منذ عام: 1999.
- تخرج من كلية الإعلام ب الجامعة اللبنانية، عام: 1982، وبدأ ممارسة العمل الصحافي عام 1985، وكتب في الصحف التالية: الأمان، المنطلق، العالم، كما عمل كمقدم برنامج حواري في فضائية المنار.
- له نشاطات ثقافية وفكرية، كان من تجلياتها تأسيس مجلة شؤون جنوبية الشهرية.
- شارك في العديد من المؤتمرات والندوات الدولية والمحلية، ويهتم بمتابعة ملف الحركات الإسلامية.
- من مواليد مدينة بيروت، عام: 1960.

 الآراء الواردة في هذه الصفحة تعبر عن آراء أصحابها فقط؛ ولا تعبر بالضرورة عن رأي دار الأمير للثقافة والعلوم.

04-01-2010 الساعة 05:07 عدد القراءات 3315    

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جميع الحقوق محفوظة لدار الأمير © 2022