الصفحة الرئيسة البريد الإلكتروني البحث
الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنالسيادة والتسيد وإشكاليات التغيير«الأربعون ظلاً» لإيهاب حمادة الاحتماء من الحياة( شريعتي موحدا ) قراءة في الرؤية التوحيدية في فكر علي شريعتيهويات أمين معلوف القاتلةبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي
الصفحة الرئيسة اّخر الإصدارات أكثر الكتب قراءة أخبار ومعارض تواصل معنا أرسل لصديق

جديد الموقع

الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنالسيادة والتسيد وإشكاليات التغيير«الأربعون ظلاً» لإيهاب حمادة الاحتماء من الحياة( شريعتي موحدا ) قراءة في الرؤية التوحيدية في فكر علي شريعتيهويات أمين معلوف القاتلةبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي

أقسام الكتب

مصاحف شريفة
سلسلة آثار علي شريعتي
فكر معاصر
فلسفة وتصوف وعرفان
تاريخ
سياسة
أديان وعقائد
أدب وشعر
ثقافة المقاومة
ثقافة عامة
كتب توزعها الدار

الصفحات المستقلة

نبذة عن الدار
عنوان الدار
دار الأمير وحرب تموز 2006
About Dar Al Amir
Contact Us
شهادات تقدير
مجلة شريعتي
مواقع صديقة
هيئة بنت جبيل
اصدارات مركز الحضارة

تصنيفات المقالات

عملاء حرب تموز
ريشة روح
قضايا الشعر والأدب
شعراء وقصائد
أقلام مُقَاوِمَة
التنوير وأعلامه
قضايا معرفية
قضايا فلسفية
قضايا معاصرة
الحكمة العملية
في فكر علي شريعتي
في فكر عبد الوهاب المسيري
حرب تموز 2006
حرب تموز بأقلام اسرائيلية
English articles

الزوار

6894990

الكتب

278

القائمة البريدية

 

روما بعيون شرقية.. مرآة تحتفل بالمبدعين

((قضايا معاصرة))

تصغير الخط تكبير الخط

روما بعيون شرقية.. مرآة تحتفل بالمبدعين
محمد حسين بزي

romaإلى روما، لا تصطحب معك سوى مرآة. الكلّ يلقاك بابتسامة، حتى الأشجار المرصوصة في الشوارع التاريخية، أو تلك الموزعة كما الطواحين.

روما مدينة موغلة في القرية!.. في الحكمة والفلسفة والشعر، وفي التراث الهائل من الفكر السياسي المحتشد في آثارها المنحوتة العارمة، يحضر يوليوس قيصر دون إذن، والعاشق أنطونيو، وكليوبترا التي لم تزل تتجرّع سمّ الخلود.

كثيرة هي الأشياء التي تذكرك بغاليليو غاليلي (Galileo Galilei)، لا سيما لدى دخولك جامعة غريغوريانا العريقة (Pontificia Università Gregoriana)التي تأسست في العام 1551م، والتي درّس فيها الفيلسوف فرانسيسكو سواريز (Francisco Suárez)، واللاهوتي الكبير روبيرتو بيلرمينو (Roberto Belarmino) صاحب الموسوعة اللاهوتية الضخمة «مجادلات العقيدة المسيحية ضد هراطقة العصر». وعلى بعد أمتار، تدخل جامعة توما الإكويني، حيث عبق الفلسفة باللاهوت المستمر.

وعلى بعد مئات الأمتار، لم يزل موسيليني يطل من الشرفة في ميدان جيزو الذي تحوّل ميدان فينيسيا، لكن هذه المرة يطل من شرفة الذاكرة السوداء عند أرباب الحرية.

ويحضر في روما آخر العظماء من شعراء إيطاليا. أوجينيو مونتالي (Eugenio Montale) الذي صوّر في أبياته عظام حبار ossi de sepia، والفرص le ocasioni، القلق الذي أصاب جيل العصر الذي كان يرى أن الحروب تهدّد وجوده، والشيوعية تزيد مخاوفه، والفاشية والنازية تسلبان حريته.

وتحضر الدهشة في الرسم مع أستاذ الحركة الكلاسيكية الأولى في عصر النهضة رفائيلو سانزيو (Raffaello Sanzio) في لوحة غالاتي، الشخصية الميثولوجية الإغريقية، وهي تبتهج بالنصر (1511م. ڤيلا فارنيسيني، روما)، ولوحة مدرسة أثينا (جصية جدارية 1509م.) التي تزين إحدى غرف الفاتيكان.

ولشعراء الشرق مع تماثيل روما حكاية أخرى، تبدأ من حديقة ڤيلا بورغيزيه (Villa Borghese) التي أسسها الكاردينال شيبيونيه بورغيزيه في بداية القرن السابع عشر، والمكرّسة الآن لرواد الأدب العالمي في قلب روما، حيث تمثال الشاعر العربي الكبير أحمد شوقي، إلى جانب تماثيل لشعراء وأدباء كبار، أمثال شاعر روسيا العظيم ألكسندر بوشكين، وأحد آباء الأدب الروسي نيقولاي غوغول. كما يستوقفك تمثال الشاعر الإيراني ـ الآذري نظامي كنجوي، والشاعر الإيراني الكبير أبو القاسم الفردوسي، صاحب ملحمة رستم وسهراب.

ومن شدة ما تفاجئك روما بماضيها العريق الماثل أمام ناظريك، لا تستطيع أن تلحق بها، فهي كمن يكتبك ويمحوك في لحظة شعور عميق، حتى يثبت في وجودك الخاص.

وعلى مقربة من مدخل الفاتيكان، يحضر الأكـثر ثباتاً: تمثال جوردانو برونو (Giordano Bruno)، الراهب الفيلسوف الخمسيني (1548 ـ 1600م) الذي أعدمته الكنيسة الكاثوليكية حرقاً وهو حيّ، ولم يتراجع عن أفكاره التنويرية في «لا نهائية الكون». وفي اللحظة ذاتها، يحضر إلى الذهن شيخ الإشراق السهروردي. أي حضور هذا..؟! حقاً، النهايات تخلد أصحابها.

جوردانو برونو أكثر حياة اليوم في روما، وروما أكثر حياة فيه، هكذا أوحى إليّ الصديق الصاحب الدكتور محمد المزوغي.

المزوغي هزّ وعيي أكثر من مرة، ونبّهني مرات لصيرورة الفلسفة وسيرورتها، لا سيما في متعة البحث عن وفي فورفريوس (مالك) الصوري الذي توفي في روما (305 م.).

كان المزوغي، أستاذ الفلسفة في المعهد البابوي، جميلاً، مهموماً بالعلم والبحث، منكباً عليه لدرجة أنك لم تعد تميز بينه كشخص وبين ما يطرح، لشدة ما يعيش شغف الفكرة حتى في مُزاحه المشوّق.

نعم، اختلفنا حول قضايا جوهرية، لكنني استفدتُ منه أكثر من اختلافي معه.

لثلاثة أيام، كانت روما جد مبتسمة، وكذلك لوريتا، الطبيبة المناضلة حتى آخر حبة تراب من فلسطين ومن زيتونها، ومن هوائها الذي تتنفسه حتى وهي في روما.. لوريتا التي كانت أجمل وأصدق وأصفى من بركة «فونتانا دي تريڤي».. روما جد محظوظة اليوم بلوريتا وأمثالها، أكثر من حظها في «فونتانا دي تريڤي».

لكنني كنتُ أكثر حظاً بجردانو برونو الذي وعدته بالعودة، وأن أكتب عنه مقارنة بشيخ الإشراق في قريب الأيام.

روما صديقة جميلة وديعة، حاضرة فن وحب، ومرآة ما برحتْ تحتفل بالمبدعين، لذا تركتُ مرآتي هناك.


المصدر: جريدة السفير اللبنانية - العدد 13317 الصادر بتاريخ 14/3/2016

 الآراء الواردة في هذه الصفحة تعبر عن آراء أصحابها فقط؛ ولا تعبر بالضرورة عن رأي دار الأمير للثقافة والعلوم.

14-03-2016 الساعة 11:16 عدد القرآت 809    

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جميع الحقوق محفوظة لدار الأمير © 2008