الصفحة الرئيسة البريد الإلكتروني البحث
الهبوط الآمن في صحراء شريعتيعلي شريعتي/ العرفان الثوريهبوط في الصحراء مع محمد حسين بزيهوية الشعر الصّوفيالمقدس السيد محمد علي فضل الله وحديث الروحعبد المجيد زراقط في بحور السرد العربيقراءة في كتاب التغيير والإصلاحبرحيل الحاجة سامية شعيب«إحكي يا شهرزاد» اهتمام بشؤون المرأة المعاصرةالنموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهندار الأمير تنعى السيد خسرو شاهيإعلان هامصدر حديثاً ديوان وطن وغربةعبد النبي بزي يصدر ديوانه أصحاب الكساءتوزيع كتاب هبوط في الصحراء في لبنانإطلاق كتاب هبوط في الصحراءصدور هبوط في الصحراءمتحدِّثاً عن هوية الشعر الصوفينعي العلامة السيّد محمد علي فضل اللهندوة أدبية مميزة وحفل توقيعاحكي يا شهرزاد في العباسيةفي السرد العربي .. شعريّة وقضاياحوار مفتوح مع د. يوسف زيدانمعرض مسقط للكتاب 2019متواليات تراثيةمتواليات صوفيةالتصوف وفصوص النصوص الصوفيةدار الأمير تنعى د. بوران شريعت رضويالعرس الثاني لـ شهرزاد في النبطيةصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي
الصفحة الرئيسة اّخر الإصدارات أكثر الكتب قراءة أخبار ومعارض تواصل معنا أرسل لصديق

جديد الموقع

الهبوط الآمن في صحراء شريعتيعلي شريعتي/ العرفان الثوريهبوط في الصحراء مع محمد حسين بزيهوية الشعر الصّوفيالمقدس السيد محمد علي فضل الله وحديث الروحعبد المجيد زراقط في بحور السرد العربيقراءة في كتاب التغيير والإصلاحبرحيل الحاجة سامية شعيب«إحكي يا شهرزاد» اهتمام بشؤون المرأة المعاصرةالنموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهندار الأمير تنعى السيد خسرو شاهيإعلان هامصدر حديثاً ديوان وطن وغربةعبد النبي بزي يصدر ديوانه أصحاب الكساءتوزيع كتاب هبوط في الصحراء في لبنانإطلاق كتاب هبوط في الصحراءصدور هبوط في الصحراءمتحدِّثاً عن هوية الشعر الصوفينعي العلامة السيّد محمد علي فضل اللهندوة أدبية مميزة وحفل توقيعاحكي يا شهرزاد في العباسيةفي السرد العربي .. شعريّة وقضاياحوار مفتوح مع د. يوسف زيدانمعرض مسقط للكتاب 2019متواليات تراثيةمتواليات صوفيةالتصوف وفصوص النصوص الصوفيةدار الأمير تنعى د. بوران شريعت رضويالعرس الثاني لـ شهرزاد في النبطيةصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي

أقسام الكتب

مصاحف شريفة
سلسلة آثار علي شريعتي
فكر معاصر
فلسفة وتصوف وعرفان
تاريخ
سياسة
أديان وعقائد
أدب وشعر
ثقافة المقاومة
ثقافة عامة
كتب توزعها الدار

الصفحات المستقلة

نبذة عن الدار
عنوان الدار
دار الأمير وحرب تموز 2006
About Dar Al Amir
Contact Us
شهادات تقدير
مجلة شريعتي
مواقع صديقة
هيئة بنت جبيل
اصدارات مركز الحضارة

تصنيفات المقالات

عملاء حرب تموز
ريشة روح
قضايا الشعر والأدب
شعراء وقصائد
أقلام مُقَاوِمَة
التنوير وأعلامه
قضايا معرفية
قضايا فلسفية
قضايا معاصرة
الحكمة العملية
في فكر علي شريعتي
في فكر عبد الوهاب المسيري
حرب تموز 2006
حرب تموز بأقلام اسرائيلية
English articles

الزوار

9810994

الكتب

279

القائمة البريدية

 

كتاب "نظرية ولاية الفقيه وتطبيقاتها في جمهورية ايران الاسلامية"

((قضايا معاصرة))

تصغير الخط تكبير الخط

كتاب "نظرية ولاية الفقيه وتطبيقاتها في جمهورية ايران الاسلامية"

للدكتورة الشيماء الدمرداش العقالي

اصدار مركز الحضارة لتنمية الفكر الاسلامي

مريم عياش

book1_267صدر عن مركز الحضارة لتنمية الفكر الاسلامي كتاب " نظرية ولاية الفقيه وتطبيقاتها في جمهورية ايران الاسلامية " و يتضمن الكتاب دراسة اكاديمية للدكتورة الشيماء الدمرداش والحائزة على شهادة دكتوراه من جامعة عين شمس في مصر ونالت تقييماً عالياً عليها وقد تميزت هذه الدراسة بمعالجتها لنظرية ولاية الفقيه من وجهة نظر غير ايرانية ترصد التجربة من الخارج وتحافظ على شيء كبير من الحياد تجاهها وهذا ينطلق من ان  نظرية ولاية الفقيه  تعتبر قضية اصيلة بأصالة الفقه وقدم الفقهاء والتي تناولها علماء الامامية من الشيخ المفيد الى الفقهاء المعاصرين.

توزع الكتاب الى 3 أبواب وعناويناها كالتالي:

- الإمامة مدخل لولاية الفقيه

- دولاة ولاية الفقيه

- التطبيقات النظرية

اعتمدت المؤلفة المنهج الوصفي في تتبع النظرية وعرض مراحل تطورها منذ نشأتها حتى الوقت الحالي مع القاء الضوء على تظرية ولاية الفقيه واصولها في الفقه الشيعي الى مراحل تحول النظرية من نظرة عقائدية الى منهج سياسي قامت على اساسه الجمهورية الاسلامية في ايران لضبط العلاقة بين الشعب والحاكم على اساس الولاية الدينية والسياسية للفقيه في عصر الغيبة نيابة عن الامام المعصوم.

انطلقت الدراسة في الباب الاول لعرض موضوع الامامة كمدخل لولاية الفقيه حيث ان عموم مذاهب المسلمين ترى ان حكم الامامة او الخلافة هو الوجوب وانما الكلام في تعيين من يجب عليه ذلك فالسنة يقولون باختيار الامام بالاجماع من الناس والشورى بينهم اما الشيعة فيرون انه لا اختيار في الامام ولكنه تنصيب الهي يكلف به الله من يشاء من عباده وعلى المسلمين السمع والطاعة، والامامة تكون فرضاً واجب الايمان للائمة المعصومين الاثني عشر لكون الولي الفقيه هو من ينوب عن الامام الثاني عشر في زمن غيبته و تضمن هذا الباب شرحاً لمراحل تطور نظرية ولاية الفقيه الى ان اصبحت الولاية للفقيه مطلقة والتصدي للحكم بشكل مباشر لكونه ولياً شرعياً على الامة ويقيم الحكومة الاسلامية في عصر الغيبة .

استكملت الدراسة في الباب الثاني من الكتاب موضوع دولة ولاية الفقيه والتي بدأت باختلاف وجهات النظر حول صلاحيات ولي الفقيه وامكانية التدخل بالعمل السياسي الى ان تبلورت وتحولت نظرية ولاية الفقيه الى واقع ممثل بدولة قوية وتعتبر الدين اساس لها انطلاقاً من نظرة الامام الخميني لولي الفقيه بأن ولي الأمر مكلف بإقامة النظام العادل وخدمة الناس في حكومة هي حكومة القانون الالهي والتي تعترف بالمذاهب الاخرى وتعطيهم كافة حقوقهم، والحاكم الشرعي هو من يتمتع بالعلم بهذا القانون والعدالة. لأن فكرة الفصل بين الدين والسياسة هي فكرة استعمارية تتعارض مع مبادئ الاسلام من هنا فإن اقامة حكومة ولاية الفقيه هو واجب شرعي مع التأكيد على الاستفادة من ذوي الاختصاصات العلمية والفنية والادارية وان لا ينفرد فرد واحد بكل تقاليد الحكم ولكن لعدم مرور فترة زمنية على قيام الدولة ومن نظرته لولاية الفقيه ووضع الدستور الخاص بها كان لابد من ادخال بعض الاصلاحات على مواد الدستور نظراً لاسباب عديدة رأها الامام الخميني فتم تأليف لجنة من عشرين عضوا ضمت رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس مجلس الشورى وذلك لوضع الآلية لتعديل الدستور وادخال بعض الاصلاحات على مواده.

بعد العرض الموجز لدولة الفقيه ننتقل الى الباب الثالث في الكتاب لشرح التطبيقات النظرية لولاية الفقيه والتي بدأت في اعلان الجمهورية الاسلامية في ايران الى اقرار مشروع الدستور الاسلامي وصولاً الى تعديل الدستور وقد تم ذلك على 3 مراحل: الدولة بقيادة الامام الخميني ورئاسة آية الله علي الخامنئي، والدولة بقيادة الامام الخامنئي ورئاسة الشيخ هاشمي رفسنجاني، والدولة بقيادة الامام خامنئي ورئاسة الدكتور محمد خاتمي فكانت هذه المراحل كالتالي:

1-  الدولة بقيادة الامام الخميني والحفاظ على قيم الثورة واهدافها

2-  الدولة في عهد رفسنجاني والتي تمثلت باعادة بناء ايران بعد الحرب فجاءت الدولة برئاسة رفسنجاني دولة اقتصادية من الدرجة الاولى وهذا حسّن بعض الشيء علاقتها مع دول الجوار.

3-  الدولة في عهد خاتمي والتي لم تستطع تحقيق جميع اهدافها وكانت الدولة حينها دولة الثقافة والحوار وكرس الرئيس خاتمي عمله لتحسين علاقات ايران بالعالم الخارجي.

وبهذا تعتبر الكاتبة من دراستها نظرية ولاية الفقيه نظرية متطورة في الفكر السياسي الشيعي واخرجت المذهب الشيعي من عزلته الى اقامة دولة قوية. ويمكن اعتبار ولاية الفقيه وفقاً لرأي الكاتبة عملية توفيقية بين الفقه السني والفقه الشيعي فيما يتعلق بنظام الحكم حيث ان نظرية ولاية الفقيه ادخلت فكرتي البيعة والانتخاب كأساس للولاية وهو مبدأ جديد في الفكر الشيعي الذي لطالما اشترطت العصمة والنص في الخلافة. وانهت الكاتبة الدراسة بوضع بعض الافكار المستقبلية حول ولاية الفقيه في الجمهورية الاسلامية في ايران.

 الآراء الواردة في هذه الصفحة تعبر عن آراء أصحابها فقط؛ ولا تعبر بالضرورة عن رأي دار الأمير للثقافة والعلوم.

08-09-2011 الساعة 04:58 عدد القرآت 4327    

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد

تعليقات القراء 1 تعليق / تعليقات

عامر: كتاب جدير بالقراءة

08-09-2011 | 15-44د

للحقيقة أقول:- أن موضوعة ولاية الفقيه لم تأخذ نصيبها من الدراسة والتمعن من قبل مثقفي الأمة لأسباب هي في الغالب أسباب سياسية. فغالبية دول المنطقة تتكلم بلسان أمريكا والغرب شائت أم أبت والحكومات العربية خاصة مغلوبة على أمرها، والحقيقة التي لا بد من ذكرها هو أن نجاح ولاية الفقيه يمثل انتكاسة صعبة لأنظمة الحكم في الدول العربية التي تعتمد على خداع الجماهير بصبغة دينية أبعد ما تكون عن الدين لكنها تحافظ على مكانة الحاكم.

جميع الحقوق محفوظة لدار الأمير © 2008