الصفحة الرئيسة البريد الإلكتروني البحث
النموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةحنان كنعان وقعّت " تالا "دار الأمير تشهد إقبالاً كثيفاًمعرض الكويت الدولي للكتاب 2018دعوة حفل توقيع كتابفلسطين مقاومة حتى ينطق الحجرتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلحفل توقيع كتاب جنوبية من أرض العطاءندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي
الصفحة الرئيسة اّخر الإصدارات أكثر الكتب قراءة أخبار ومعارض تواصل معنا أرسل لصديق

جديد الموقع

النموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةحنان كنعان وقعّت " تالا "دار الأمير تشهد إقبالاً كثيفاًمعرض الكويت الدولي للكتاب 2018دعوة حفل توقيع كتابفلسطين مقاومة حتى ينطق الحجرتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلحفل توقيع كتاب جنوبية من أرض العطاءندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي

أقسام الكتب

مصاحف شريفة
سلسلة آثار علي شريعتي
فكر معاصر
فلسفة وتصوف وعرفان
تاريخ
سياسة
أديان وعقائد
أدب وشعر
ثقافة المقاومة
ثقافة عامة
كتب توزعها الدار

الصفحات المستقلة

نبذة عن الدار
عنوان الدار
دار الأمير وحرب تموز 2006
About Dar Al Amir
Contact Us
شهادات تقدير
مجلة شريعتي
مواقع صديقة
هيئة بنت جبيل
اصدارات مركز الحضارة

تصنيفات المقالات

عملاء حرب تموز
ريشة روح
قضايا الشعر والأدب
شعراء وقصائد
أقلام مُقَاوِمَة
التنوير وأعلامه
قضايا معرفية
قضايا فلسفية
قضايا معاصرة
الحكمة العملية
في فكر علي شريعتي
في فكر عبد الوهاب المسيري
حرب تموز 2006
حرب تموز بأقلام اسرائيلية
English articles

الزوار

8179983

الكتب

278

القائمة البريدية

 

حياة وأعمال وإبداعات السهروردي

((قضايا فلسفية))

تصغير الخط تكبير الخط

حياة وأعمال وإبداعات الفيلسوف المتألّه شهاب الدين السهروردي

بقلم: أنور محمد

sahrawardi_260يتناول كتاب « فلسفة الوجود عند السهروردي/ دراسة »، لمؤلفه محمد حسين بزي ، والصادر عن دار الأمير - بيروت 2009 م، قصة حياة وأعمال وإبداعات المفكر والعالم شهاب الدين السهروردي.

حيث يتطرق الكاتب بزي إلى الحديث بالتفصيل عن محطات حياته وماهية إبداعاته، فيعرفنا بداية على انه ولد في عام 545 هجري - 1150 ميلادي، في قرية سهرورد، وهي بلدة كردية في شمال غرب بلاد فارس، قرب همدان في منطقة ميديا القديمة. وأن اسمه الحقيقي هو ( يحيى بن حبش بن أميرك ) وكنيته أبو الفتوح، ولقبه شهاب الدين، ولقِّب بالمقتول وبالشهيد الحكيم.وكان السهروردي أمضى سني حياته الأولى في بلدته سهرورد، وفيها تلقَّى ثقافته وعلومه الأولية. ثمَّ قام برحلات علمية عديدة، إذ كان يُكثر الترحال، وكان كلَّما حلَّ ببلد يبحث عن العلماء والحكماء فيه، فيأخذ عنهم، ويصاحب الصوفية.

ثمَّ رحل إلى سوريا فزار دمشق، واستقرَّ به المقام أخيراً في مدينة حلب عام 579 هجري. إذ ظهرَ فيها كشيخ للفلسفة والتصوف على نحو غير مألوف، وسرعان ما ذاع علمه، وخلبت تعاليمه وآراؤه أفئدة وعقول الناس، فانتشرت بينهم انتشاراً مقلقاً لا مثيل له. تلك الآراء التي أشار إليها « بروكلمان » في تاريخه بأنها آراء غنوصية، قائمة على أساس الأفلاطونية الجديدة والفيثاغورثية الجديدة، التي تقول بأنَّ ثمة نوراً روحياً يتخلَّل الكون كإشراق لدنيِّ، وهو جوهر الأشياء جميعاً. وبمعنى آخر ووفق اعتقاد السهروردي: « إنَّ النور هو مبدأ الوجود الوحيد وأصل كل الأشياء، وأن الله هو نور الأنوار ».

ويبين بزي أنه امتاز السهروردي بالجمع بين الجانب الفلسفي والجانب الصوفي، وذُكرت عن السهروردي مجموعة من الكرامات تتصل بالتصرف بالطبيعة والسحر، وقد كان ذا مظهر زهدي واضح، يهمل ثيابه وجسمه وقوته والمال، ويبرر ذلك بأن له هدفاً أسمى من هذه المطالب المادية. وفي حلب كتب أهم أعماله: حكمة الإشراق، كتاب اللممات، كتاب المقاومات، كتاب المطارحات.. وغيرها.

وكان له جرأة مفرطة في التعبير عن أفكاره الصادمة للوعي العام السائد.لقد كان شيخ الإشراق ( السهروردي ) يتصف بمجموعة من الصفات الشخصية هي: جرأة الشباب، ثقة في النفس، اعتداد بالذات، شجاعة في الحق وإقدام فكري. وكان من الطبيعي أن يقع التصادم بين السهروردي الفيلسوف الصوفي الإشراقي، وبين فقهاء الأشاعرة الذين كانوا يعادون الحرية الفكرية، وتوجسوا شراً من عودة الفكر المعتزلي الذي يقدم العقل على النقل.

bazzimohammad_350ويرى بزي أيضاً أنَّ ( النور ) يمثل حجر الزاوية في فلسفة السهروردي، وعلى أساس النور قامت فلسفته، سواء في الوجود أو في المعرفة أو في القيم، والنور هو المبدأ وهو الصراط وهو المنتهى.

بل هو مبدأ وجودي عند السهروردي والمبتدأ الأوحد. والنور الذي يتحدث عنه السهروردي هو نور أصل. إشراق نور الوجود في ظلمة العدم، فهو حضور من غيابها في المغرب، والمغرب في الصوفية الإشراقية هو عالم الظلام، والنور الموصوف بأنه هو الوجود، هو الخلق وهو هداية التائهين في قعر الهلاك، ويقتضي العبادة والذكر.وعلى أساس النور أيضاً قامت فلسفة السهروردي في الأخلاق، فانطلاقاً من إيمانه بكون النفس الإنسانية حبيسة الجسد، يقيم شيخ الإشراق فلسفته الأخلاقية على جهاد النفس، سلوكاً وعملاً، لتخليصها من اللذات الحسية وأدران الجسد، كمنطلق جوهري لنظريته الإشراقية في الشهود. يقول السهروردي:

«ظنَّ العامة أن لا لذة غير الحسِّية، ولم يعلموا أن لذة الملائكة بجوار الله تعالى وشهود جلاله، أعظم مما للبهائم ومطالبها». ويقول أيضا:» وعديم الذوق قد لا يشتاق إلى اللذة وإن صحَّ عنده وجودها، كالعنِّين الغافل عن لذة الجماع».

وبين أسمى الأنوار والظلمة المطلقة يضع السهروردي سلسلة من مراتب الكائنات، أو درجات النور، الذي يشتد أو يضعف كلما اقترب من كل من الطرفين.

وفي رسم درجات هذا السلم تلعب النظرية الزارادشتية الخاصة بالملائكة دوراً هاماً، فنقطة انطلاقه المباشر هي قوانين العالم كما يحددها ابن سينا، أخذاً عن أرسطو. ومن الملاحظ وجود علاقة واضحة بين نظرية الوجود ونظرية المعرفة عند السهروردي، فدرجات المعرفة تتطابق مع المستوى الوجودي للكائنات، والسهروردي يقبل أساساً أربع قوى للمعرفة، هي:

الخاصة « بالإدراك بحسن البصر »، الخاص بإدراك الأشكال الخارجية(المسافة، اللون، إلخ..)، ثم «الخيال» وهو الذي يدرك الصور المستقلة للأشكال الخارجية، ثم «الوهم» ووظيفته هي إدراك معاني الأشياء المحسوسة، وهو أكثر نفاذاً من القوتين السابقتين، لكنه لا يقوم بدوره مستقلاً عن المادة. وأخيراً «العقل» ومقرُّه طبقاً للتقاليد الصوفية هو القلب، ووظيفته هي وصل الإنسان بالعالم الذهني. ومهمة هذا العقل هي تعلم الحقائق الذهنية وعالم الملائكة وروح الأنبياء والعلماء.

falsafatalwejoud_300الكتاب: فلسفة الوجود عند السهروردي دراسة

تأليف: محمد حسين بزي

الناشر: دار الأمير

بيروت 2009

الصفحات:232 صفحة

القطع: الكبير
 

المصدر: موقع جريدة البيان - دبي - الإمارات العربية المتحدة

http://www.albayan.ae/servlet/Satellite?c=Article&cid=1277242596738&pagename=Albayan/Article/Print&sType=save

 الآراء الواردة في هذه الصفحة تعبر عن آراء أصحابها فقط؛ ولا تعبر بالضرورة عن رأي دار الأمير للثقافة والعلوم.

09-07-2010 الساعة 03:52 عدد القرآت 5692    

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد

تعليقات القراء 3 تعليق / تعليقات

عمرو خالد : اتمنى ان انول هذا الكتاب

09-05-2013 | 12-40د

اتمنى من دار الامير ان انول هذا الكتاب حتى لو بثمن هذا رجااااااء

حسين الحمداني: شكر

15-08-2010 | 08-58د

السلام عليكم استاذنا القدير للموضوع نتمنى المزيد من التفصيل وماجاء في علم العالم والكاتب المفكر والفلسيوف المبدع ليكون الجميع على قدر من الأطلاع وحفظ التقدير
أكرر الشكر لمجهودكم الكبير

علي طالب: استفسار

10-07-2010 | 14-27د

شكراً للأستاذ محمد حسين بزي على هذه المعلومات. لكن عندي استفسار ألم يتكلم السهروردي عن الماء في وجود الكائنات (وخلقنا من الماء كل شيء حي ) علماً أنه جاء بنظريته بعد جمع القرآن الكريم أم أنه لم يتبع مقولة إذا أردت أن تثبت صحة قولك فعليك أن تثبت عدم صحة الأقوال الأخرى

جميع الحقوق محفوظة لدار الأمير © 2008