الصفحة الرئيسة البريد الإلكتروني البحث
«إحكي يا شهرزاد» اهتمام بشؤون المرأة المعاصرةالنموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنفي السرد العربي .. شعريّة وقضاياحوار مفتوح مع د. يوسف زيدانمعرض مسقط للكتاب 2019متواليات تراثيةمتواليات صوفيةالتصوف وفصوص النصوص الصوفيةدار الأمير تنعى د. بوران شريعت رضويالعرس الثاني لـ شهرزاد في النبطيةصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي
الصفحة الرئيسة اّخر الإصدارات أكثر الكتب قراءة أخبار ومعارض تواصل معنا أرسل لصديق

جديد الموقع

«إحكي يا شهرزاد» اهتمام بشؤون المرأة المعاصرةالنموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنفي السرد العربي .. شعريّة وقضاياحوار مفتوح مع د. يوسف زيدانمعرض مسقط للكتاب 2019متواليات تراثيةمتواليات صوفيةالتصوف وفصوص النصوص الصوفيةدار الأمير تنعى د. بوران شريعت رضويالعرس الثاني لـ شهرزاد في النبطيةصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي

أقسام الكتب

مصاحف شريفة
سلسلة آثار علي شريعتي
فكر معاصر
فلسفة وتصوف وعرفان
تاريخ
سياسة
أديان وعقائد
أدب وشعر
ثقافة المقاومة
ثقافة عامة
كتب توزعها الدار

الصفحات المستقلة

نبذة عن الدار
عنوان الدار
دار الأمير وحرب تموز 2006
About Dar Al Amir
Contact Us
شهادات تقدير
مجلة شريعتي
مواقع صديقة
هيئة بنت جبيل
اصدارات مركز الحضارة

تصنيفات المقالات

عملاء حرب تموز
ريشة روح
قضايا الشعر والأدب
شعراء وقصائد
أقلام مُقَاوِمَة
التنوير وأعلامه
قضايا معرفية
قضايا فلسفية
قضايا معاصرة
الحكمة العملية
في فكر علي شريعتي
في فكر عبد الوهاب المسيري
حرب تموز 2006
حرب تموز بأقلام اسرائيلية
English articles

الزوار

8610924

الكتب

278

القائمة البريدية

 

كم حلاَّج نحتاج ؟

((شعراء وقصائد))

تصغير الخط تكبير الخط

كم حلاَّج نحتاج ؟

بقلم: محمد حسين بزي

الساعة صفر:

في ليلةٍ من ليالي الوجدِ النديَّةْ
كان نصفُ العمرِ قد رسمَ خارطةَ الرياحْ
وما بقيَّ من وجهِ القمرِ والنسائمِ المشرقيَّةْ..

كانت الساعةُ " صفرْ " ..!
والأمطارُ تنتظرُ باريها ،
كأنها سهمُ العشقِ الأزليْ ؛
والسماءُ قوسُها الأزرقْ ..

في تلك الساعةِ دقَّتْ أولى الأجراسِ في أعلى الجبلْ ..
الساعةُ صفرٌ؛ واستراحَ الزمنْ ..! ماذا هناك ؟ .. سألَ الحلاجْ ..
ثمةَ صليبٌ يُنصبُ للصُوفيِّ المبتورِ الأطرافْ.. !

لكنْ رغمَ البترِ؛ وبعدَ الصلبِ ،
لم يطلبْ صَكَّ الغفرانْ ..
كم حلاجٍ نحتاجْ..؟
وكم نحتاج من صلبانْ.. ؟
لا ضيرَ ..
لا ضيرَ ؛
لكنْ، لنْ أُقبّلَ كفَّ السُلطان.ْ

15/11/2006

 الآراء الواردة في هذه الصفحة تعبر عن آراء أصحابها فقط؛ ولا تعبر بالضرورة عن رأي دار الأمير للثقافة والعلوم.

 

18-10-2008 الساعة 07:17 عدد القرآت 3526    

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد

تعليقات القراء 12 تعليق / تعليقات

زهرة عبد الله أحمد: ساعة الصفر

29-12-2010 | 12-12د

يقولون يداهُ عليك.. أحقاً ذا ؟
وكم قالوا بأنه من يمُن عليك.. أصِدقاً ذا ؟!
وذا ناهيك عن نعمٍ تهل عليك.. هي الأمطار كما وصفوا وقالوا عنك.. أفعلاً ذا ؟؟!!

ترمقني..
تُشيح الوجه..
وترحل عينك الكهلى إلى أفقٍ..
تُصافح تُرب كفيه رحمة ربه العُليا..
وتدعوه بأن تروي ثراه العِزة الثكلى..
وأن تذروه ريح اليوم ليوم الغد وبعد الغد وبعد بعد بعد الغد ولا تهدا..
وأن إن أنت شئت له..
تُعيده سيرته الأولى..
متى ما شئت وكيف شئت..
ليحظى برؤية النور الذي في القلب خفقته..
ولا تُعتمه في الأخرى كما الأولى !
في وقتٍ أشبه ما يكون بساعة الصفر التي تأتي ولا تأبى!

عامر موسى عيسى: منصور يابزي كلامك

01-12-2009 | 12-16د

منصور أنت يابزي
حلاج كل من يرفض تقبيل يد السلطان
رغم الصليب المرفوع في الأوجه
فلقد نخر السوس الخشب
وانتقل الدور للشرفاء
حين يتحولون الى شوكة في خاصرة الشيطان

إباء: لا ضير

09-11-2008 | 10-25د

السلام عليكم ..د/ محمد .. روعتك من روعة المقاومة الأبية .. والعالم يقول معك:
رغم البتر
ورغم القتل
ورغم الهجر والتهجير
ورغم الجوع والتكفير
لن ولن نقبل كف السلطان

مصطفى جمال الدين: رداً على الأستاذ فيصل

23-10-2008 | 09-56د

قصيدة واعية مسؤولة.
رداً على الأستاذ فيصل المحترم..
" كم " قد تكون استفهاميّة وهنا يأتي الإسم بعدها منصوباًكما تفضل الأستاذ فيصل.. أما إذا أتت " كم " خبريّة فالإسم يكون مكسوراً. وهنا تصح على الوجهيّن ويبقى الجواب الفصل عند الشاعر.
وجزيل الشكر لموقع دار الأمير الذي يتحفنا دائماً بالقصائد المميزة.

فيصل: جميلة ولكن

22-10-2008 | 07-41د

بداية اشكر لكم ادراج بريدي لمتابعة مواضيعكم مع أنني لم أُسأل في الموضوع. القصيدة جميلة ولكن العنوان يجب أن يكون: كم حلاجاً نحتاج, وكذلك في داخل القصيدة يجب أن تكون الكلمة حلاجاً لا حلاج.
مع تحياتي

ضياء الدين جاد/مصر: الف مليون تحيه وتقدير لك اخى دكتور حسين بزى

20-10-2008 | 11-58د

الف مليون تحيه وتقدير وتقدير لك اخى الدكتور الفاضل محمد حسن بزى رائع جدا جدا جدا جدا جدا بارك الله فيك واتمنى لك مزيد من التوفيق والى دارالامير لكم الود والتحيه شكرا
ضياء الدين جاد/مصر

أحمد ديب - جنوب لبنان: شكراً

20-10-2008 | 08-22د

الأخوة في موقع دار الأمير للثقافة والعلوم
لكم جزيل الشكر على نشر هذه القصيدة وغيرها من القصائد التي تعنى في تنوير الشعب العربي.
اتمنى لكم المثابرة على هذا الطريق الشاق.
وشكراً

عبد الله قاسم: متى ستيتيقظ شعوبنا ؟

20-10-2008 | 08-15د

دائماً قصائد الشاعر محمد حسين بزي تذكرنا بالجرح الذي نعيشه.
فشعبنا أصبح لا يعرف الوصول الى حقوقه سوى بتقبيل أيدي السلطان مع أن حقوقه هي من الواجبات التي يجب أن يحصل عليها من دون أن يقبل أيدي.
نعم اخواني واخواتي ...
في عصرنا الكثير من الحلاج من حيث المظلومية ولكن هل سيأتي يوم ونقتدي به من حيث عدم تقبيل يد السلاطين ؟؟؟؟
متى ستيتيقظ شعوبنا ؟؟؟؟
شكراً للشاعر محمد حسين بزي على هذه القصيدة .
وشكراً لموقع دار الأمير للثقافة والعلوم على نشرها.

لم تقبل كف السلطان: لم يقبل كف السلطان

19-10-2008 | 09-32د

لكنْ رغمَ البترِ؛ وبعدَ الصلبِ ،
لم يطلبْ صَكَّ الغفرانْ ..
و لم يقبل كف السلطان....

أحمد العامري / سطنة عمان: الحلاج يصلب في كل يوم

19-10-2008 | 09-26د

صديقي محمد
سلام من الله عليكم ورحمة منه وبركات

لا حرمتك مبدعاً، ولا عتدمتك شاعرا تفيض بالمشاعر والنبل.

لي ملاحظة بسيطة لو سمحت لي:
نحن لا نحتاج لحلاج جديد، فالحلاج ما زال كل يوم يصلب ويحرق ويذرّى رماده بالفرات يا صديقي.
الى لقاء قريب

عبير الحسيني.. البحرين: شاعر في زمن قلَّ فيه الشعور

19-10-2008 | 07-40د

في تلك الساعةِ دقَّتْ أولى الأجراسِ في أعلى الجبلْ ..
الساعةُ صفرٌ؛ واستراحَ الزمنْ ..! ماذا هناك ؟ .. سألَ الحلاجْ ..
ثمةَ صليبٌ يُنصبُ للصُوفيِّ المبتورِ الأطرافْ.. !

لكنْ رغمَ البترِ؛ وبعدَ الصلبِ ،
لم يطلبْ صَكَّ الغفرانْ ..
كم حلاجٍ نحتاجْ..؟
وكم نحتاج من صلبانْ.. ؟
لا ضيرَ ..
لا ضيرَ ؛
لكنْ، لنْ أُقبّلَ كفَّ السُلطان.ْ

شاعرنا الحبيب محمد حسين بزي
السلام عليك سيدي
دائماًتطرق منا مواجعا، ولكن إن لم تفعل هذا ؟ فما هي رسالة الشاعر المسؤول؟
أنا احبك في الله، واتابعك في مرضاة الله، فدمت مجاهدا في سبيل الله

عمر شهاب - لبنان: سؤال برسم الجواب

18-10-2008 | 09-47د

ايها الشاعر الكبير محمدحسين بزي
اشباه الحلاج كثر في زماننا ولكن المشكلة ان الإنسان العربي لم يعد يكترث ولا ينظر لهم.
فها هو شعب غزة يصلب كل يوم.
وها هي المقاومة الشريفة في لبنان كل يوم تجاهد في سبيل رد افتراءات من يحاول صلبها لأنها تدافع عن شرف الأمة.
وغيرها من الأمور التي نعيشها والتي نشعر بالخجل لمجرد وجودهاواستمرارها.
الصلبان كثيرة ايها الشاعر المقدام ولكن هل جيلنا المعاصر هو ذات الجيل الذي عاصره الحلاج ؟
هل جيلنا المعاصر هو ذات الجيل الذي عاصر الحسين ابن علي ( رض)
سؤال برسم الجواب مننا جميعاً

جميع الحقوق محفوظة لدار الأمير © 2008