الصفحة الرئيسة البريد الإلكتروني البحث
هبوط في الصحراء مع محمد حسين بزيهوية الشعر الصّوفيالمقدس السيد محمد علي فضل الله وحديث الروحعبد المجيد زراقط في بحور السرد العربيقراءة في كتاب التغيير والإصلاحبرحيل الحاجة سامية شعيب«إحكي يا شهرزاد» اهتمام بشؤون المرأة المعاصرةالنموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنإطلاق كتاب هبوط في الصحراءصدور هبوط في الصحراءمتحدِّثاً عن هوية الشعر الصوفينعي العلامة السيّد محمد علي فضل اللهندوة أدبية مميزة وحفل توقيعاحكي يا شهرزاد في العباسيةفي السرد العربي .. شعريّة وقضاياحوار مفتوح مع د. يوسف زيدانمعرض مسقط للكتاب 2019متواليات تراثيةمتواليات صوفيةالتصوف وفصوص النصوص الصوفيةدار الأمير تنعى د. بوران شريعت رضويالعرس الثاني لـ شهرزاد في النبطيةصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي
الصفحة الرئيسة اّخر الإصدارات أكثر الكتب قراءة أخبار ومعارض تواصل معنا أرسل لصديق

جديد الموقع

هبوط في الصحراء مع محمد حسين بزيهوية الشعر الصّوفيالمقدس السيد محمد علي فضل الله وحديث الروحعبد المجيد زراقط في بحور السرد العربيقراءة في كتاب التغيير والإصلاحبرحيل الحاجة سامية شعيب«إحكي يا شهرزاد» اهتمام بشؤون المرأة المعاصرةالنموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنإطلاق كتاب هبوط في الصحراءصدور هبوط في الصحراءمتحدِّثاً عن هوية الشعر الصوفينعي العلامة السيّد محمد علي فضل اللهندوة أدبية مميزة وحفل توقيعاحكي يا شهرزاد في العباسيةفي السرد العربي .. شعريّة وقضاياحوار مفتوح مع د. يوسف زيدانمعرض مسقط للكتاب 2019متواليات تراثيةمتواليات صوفيةالتصوف وفصوص النصوص الصوفيةدار الأمير تنعى د. بوران شريعت رضويالعرس الثاني لـ شهرزاد في النبطيةصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي

أقسام الكتب

مصاحف شريفة
سلسلة آثار علي شريعتي
فكر معاصر
فلسفة وتصوف وعرفان
تاريخ
سياسة
أديان وعقائد
أدب وشعر
ثقافة المقاومة
ثقافة عامة
كتب توزعها الدار

الصفحات المستقلة

نبذة عن الدار
عنوان الدار
دار الأمير وحرب تموز 2006
About Dar Al Amir
Contact Us
شهادات تقدير
مجلة شريعتي
مواقع صديقة
هيئة بنت جبيل
اصدارات مركز الحضارة

تصنيفات المقالات

عملاء حرب تموز
ريشة روح
قضايا الشعر والأدب
شعراء وقصائد
أقلام مُقَاوِمَة
التنوير وأعلامه
قضايا معرفية
قضايا فلسفية
قضايا معاصرة
الحكمة العملية
في فكر علي شريعتي
في فكر عبد الوهاب المسيري
حرب تموز 2006
حرب تموز بأقلام اسرائيلية
English articles

الزوار

9185218

الكتب

279

القائمة البريدية

 

الرجـــال العظـــام لا يتكـــرّرون

د. إبراهيم بيضون

oldpic_400 

 السيد محمد حسين فضل الله من اليسار

كان في مقتبل العمر، ودون عشرينه فقط، حين صعد المنبر ينافس كبار شعراء المرحلة، ويفاجئ الجميع بقصيدة من لون آخر ومعدن مختلف. كان ذلك في مطالع خمسينيات القرن الماضي، خلال الاحتفال التأبيني للعلامة الكبير السيد محسن الأمين، وقد استوحى من المناسبة أفكاراً للمستقبل الذي بدا أنه يتفاعل في الهواجس المبكّرة لهذا المعمّم الوسيم، الواعد، الصاعد إلى دور استثنائي رهصت به قصيدة السيد، فكان مما قال:

قلمٌ تفجّر بالحياة
وبالصواعق والرعود
يرمي بها المستعمرين
وكلّ طاغية عنيد
وتصيب من بركانه
ناراً على أفق الركود

لعل في هذه الأبيات المستلة من قصيدة طويلة، ما ينبئ عما يروج في الوعي التاريخي للسيد الشاب، من روح التمرد على الواقع، والثورة على الظلم، واستشراف التغيير في الأمة الخامدة، والتي ما انفك يسكنها الماضي، متكئة على أمجادها الغابرة، مادة يلوكها الشعراء والكتاب، والخابطون في السياسة، وقد التبست عليهم جميعاً معالم الطريق.

ماذا بعد؟ والسؤال الصعب بانتظارك، لأن مثل هذه القامة العملاقة، ليست قراءتها سهلة المنال... وعليك أن تحرق المراحل للحاق بها، فلا تكاد تبلغ محطة، حتى تستثيرك أخرى أكثر غواية، ولكنك في النهاية تنكفئ مرهقاً، وقد نأى بعيداً عنك في فضائه اللانهائي. فيرتج عليك التذكر في هذا المقام، وأنت من شهود عصره، وكنت قريباً منه. تواكب تألقه وحركة صعوده إلى المرجعية، إلى جرأته في الاجتهاد المؤسس على العقل، إلى العمق الإنساني في وجدانه الرهيف.

ثمة أشياء خاصة بي، لا يمكن أن يطويها النسيان، وهي مما أتباهى به وتسطع في ذاكراتي المتخمة بشؤون وشجون.

ذات يوم، فاجأني قوله: «يجب أن تكتب عن الحسين»... أعاد ذلك مراراً، حتى شعرت بأن وصيته فريضة لا بد من القيام بها، فكان كتابي: «ثورة الحسين حدثاً وإشكاليات»، وهو نفحة منه، ومن سلالة فكره التجديدي الذي اهتديت به. وكيف أنسى التكريم الذي شرفني به، وحفر عميقاً في مشاعري، وكان أعز ما لقيته في مسيرتي العلمية؟ كيف أنسى هذا المرشد، المتحدر من بيت عريق في العلم، حيث درجت في مدرسته التي كانت لي منارة أضاءت أمامي ظلمة الطريق، وفتحت أمامي أبواباً لم أكن لأطأها من دونها؟
في قراءتك للسيد الجليل، عليك أن تبحر في عالمه المتنوع، شاعراً، فقيهاً، خطيباً، مرجعاً... وفي موازاة ذلك ممانعاً في عقيدته، رائداً في المقاومة التي نفث فيها من روحه وعقله وكان من روادها الأوائل، وانتصاراتها، أيضاً، معقودة له، كما للأبطال المجاهدين، وجلهم ينتمون إلى مدرسته.

كانت «النبعة» المحطة الأولى في لبنان، حيث البشر يتكدسون في بؤر البؤس، والفقر يتغضن في وجوههم المتعبة من كدح الأيام الثقيلة وجد في هؤلاء تربة خصبة لحركته النهضوية التي اتخذت فرادتها في اتجاهات عدة: خطب الجمعة، ودروس في الدين والتربية والسياسة والاجتماع، إلى الحوزة الأولى خارج مراكز العلم المألوفة في العراق وإيران. وحين توقفت التجربة تحت ضغط الحرب العبثية والتهجير القسري، انبثقت بوتيرة أكثر ثورية في «بئر العبد». وتحريضه على المقاومة والانحياز إلى الفقراء والمقهورين، استمرا مادة خطابه. وكان في الوقت متسع دائماً لمسائل الدين، ليخوض تحدياً في عقلنة المفاهيم، وتصويب ما رسب من أفكار خاطئة في النفوس... وفي كل المواقف، كان خطابه الإسلامي، كما الوطني، وحدوياً، بعيداً عن الفئوية والمذهبية والطائفية، كما كان نقدياً استنهاضياً على المستوى العربي، وعدائياً ضد الاستكبار العالمي... وفلسطين دائماً المحور والفلك وبيت القصيد.

هكذا السيد الثائر، كان دائماً في دائرة الخطر، ينجو بالصدفة من شباك المتآمرين الذين استهدفوه مراراً، وبعناية إلهية نجا من عملية مروعة، بعدما أصبح مقلقاً للأعداء الكبار. فلم يأبه لذلك، بل اتخذ منه جرعة للصمود، مؤمناً بأن الحياة تنتهي حين يأتي أوانها. وقد بات حينذاك أكثر مناعة وأشد تصميماً على المضي في خياراته، ما أكسبه احترام الأعداء أو الذين ينتمون إلى دول معادية، فكانوا يتقصدون زياراته، مقدّرين دوره التاريخي ومواقفه الحاسمة في مقارعة الطغيان، كما ظل مجلسه مزدحماً حتى من غير المتفقين في السياسة معه، يستلهمون منه الحكمة وسداد الرأي.

ولكن، من أين كان السيد المستغرق في الشؤون العامة، يجد حيزاً لشؤونه الخاصة؟ متى كان يكتب، أو يتسلل إليه الوحي لمراودة الشعر؟ وكيف استطاع أن ينجز تلك المؤلفات الغزيرة؟ وأخيراً، وهو السؤال الأصعب: كيف أنجز موسوعته القرآنية التي نبّعت على الثلاثين من المجلدات؟ وهي موسوعة فريدة، صاغها بفكر مستنير ولغة أنيقة، ما يشد القارئ إليها من أولى صفحاتها، فلا يصطدم بركام الروايات الجافة، أو ترهقه الشروحات المعقدة.

إنه سماحة آية الله السيد محمد حسين فضل الله، من يملك هذه الطاقات التي تفجرت أبحاثاً ومشاريع وإنجازات لا ينهض بها سوى الاستثنائيين الذين وهبوا حياتهم للقضايا الكبيرة... يرحل، فيغيب تاريخ معه، عصر بكامله كان من صانعيه يخفت ضوؤه البهي. فكيف يمكن أن نبدأ عصراً جديداً من دونه؟ فالرجال العظام لا يتكررون، وإن جاد الزمان ـ وقلما يجود ـ بأشباه لهم، فلا يعرف هو متى يحدث ذلك.

عدد القرآت 1881

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد

جميع الحقوق محفوظة لدار الأمير © 2008