الصفحة الرئيسة البريد الإلكتروني البحث
النموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنمعرض الكويت الدولي للكتاب 2018دعوة حفل توقيع كتابفلسطين مقاومة حتى ينطق الحجرتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلحفل توقيع كتاب جنوبية من أرض العطاءندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي
الصفحة الرئيسة اّخر الإصدارات أكثر الكتب قراءة أخبار ومعارض تواصل معنا أرسل لصديق

جديد الموقع

النموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنمعرض الكويت الدولي للكتاب 2018دعوة حفل توقيع كتابفلسطين مقاومة حتى ينطق الحجرتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلحفل توقيع كتاب جنوبية من أرض العطاءندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي

أقسام الكتب

مصاحف شريفة
سلسلة آثار علي شريعتي
فكر معاصر
فلسفة وتصوف وعرفان
تاريخ
سياسة
أديان وعقائد
أدب وشعر
ثقافة المقاومة
ثقافة عامة
كتب توزعها الدار

الصفحات المستقلة

نبذة عن الدار
عنوان الدار
دار الأمير وحرب تموز 2006
About Dar Al Amir
Contact Us
شهادات تقدير
مجلة شريعتي
مواقع صديقة
هيئة بنت جبيل
اصدارات مركز الحضارة

تصنيفات المقالات

عملاء حرب تموز
ريشة روح
قضايا الشعر والأدب
شعراء وقصائد
أقلام مُقَاوِمَة
التنوير وأعلامه
قضايا معرفية
قضايا فلسفية
قضايا معاصرة
الحكمة العملية
في فكر علي شريعتي
في فكر عبد الوهاب المسيري
حرب تموز 2006
حرب تموز بأقلام اسرائيلية
English articles

الزوار

8095874

الكتب

278

القائمة البريدية

 

المؤتمر الدولي حول فكر العالمين الكبيرين الشيخين عبد الله العلايلي ومحمد جواد مغنية

الشيخ قاسم: علينا الاستفادة من التحولات في العالم التي كانت ببركات المقاومة والممانعة

افتتح المؤتمر الدولي حول فكر العالمين الكبيرين الشيخين عبد الله العلايلي ومحمد جواد مغنية أعماله في قصر الأونسكو عصر يوم 25/3/2009، برعاية رئيس مجلس النواب دولة الرئيس نبيه بري وبحضور شخصيات علمائية وفكرية وفعاليات اجتماعية وثقافية.
وقد تحدث في الافتتاح راعي المؤتمر دولة الرئيس نبيه بري وكل من الامين العام لمجمع التقريب بين المذاهب آية الله الشيخ محمد علي التسخيري، ونائب الامين العام لحزب الله سماحة الشيخ نعيم قاسم، وهنا النص الكامل لكلمة سماحته:mo2tamar1_315

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم أيها الإخوة والأخوات ورحمة الله وبركاته, 
إذا أردنا أن نتحدث عن مجموع الكتب التي صدرت وتحدثنا عن المواقف التي أطلقت وتحدثنا عن الأداء العملي في الحياة اليومية لعالم جليل قدم لهذه المسيرة لما استطعنا أن نميز إن كنا نتحدث عن الشيخ العلايلي أو عن الشيخ مغنية إلا إذا دخلنا في التفاصيل لنتبيّن هذا الخيط الفاصل بينهما في مواقعهما المختلفة, من الملفت أن كلا العالمين قد ولد في أوائل القرن ورحل في الربع الأخير من القرن العشرين وكلاهما تيتم من والده في سن العاشرة وكلاهما أعطى الكثير الكثير لمصلحة الإسلام. وبما أن الوقت قصير لفتني أنهما ركزا على ثلاثة أمور من أمور كثيرة تحدثا بها, الأمر الأول ركّزا على الوحدة الإسلامية وكلٌّ من موقعه, وها نحن نسمع الشيخ مغنية رحمه الله يقول " التعصّب لمذهب هو تعصّب للفرد, تعصّب لصاحب المذهب بالذات لا تعصّب للإسلام ولا مبدأ من مبادئه, وإذا كان لا بد لنا من التعصّب  فلنتعصّب للدين, للإسلام , لا لمذهب من مذاهبه على أن يكون معنى "متعصّبا للإسلام" هو الحرص على تعاليمه واحترام شعائره والدعوة إليه بالحكمة والموعظة الحسنة, نتعصّب للإسلام ببثّ روح الألفة والتآخي بين المسلمين جميعا", هذا هو التعصّب في فهم سماحة الشيخ مغنية رحمه الله تعالى. أما الشيخ العلايلي رحمه الله فقد دخل مدخلا له تعبير عملي وواقعي في حديثه عن الإمام الحسين عليه السلام في أكثر من ثلاثة كتب, وهو الذي قال عن الحسين (ع) " هو ملتقى عظمات ومجمع أفذاذ" وهو الذي قال أيضا " فكما أن النبي الجد حارب الوثنية في الفكر فالحسين السبط حارب الوثنية في المجتمع ليوجد صلة مع الماضي تجعله يرى هذا الماضي في رؤية واحدة هي الرؤية الإسلامية " واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرّقوا", هذه الرؤية الوحدوية للإسلام توصل إلى الوحدة الوطنية, وهو الأمر الثاني, يقول الشيخ مغنية ستكون وحدتنا نحن طريقا لإلغاء الطائفية في لبنان ويقول الشيخ العلايلي رحمه الله بعد تأكيده على إلغاء الطائفية: "لا بحكم الوطنية فقط بل بحكم الإنسانية أيضا وكل تلكأٍ معناه خسران الوطنية والإنسانية جمعاء", هكذا يرى كل منهما الوحدة الإسلامية طريقا إلى الوحدة الوطنية.
أما العنوان الثالث, وربما سيستغرب البعض عندما يرى أن رؤية الشيخين هي رؤية واحدة ترى أن فلسطين هي القضية المركز وهي الأساس, وكيف نحررها, نحررها بالمقاومة وبالقوة, يقول الشيخ مغنية:  " من فضول القول أن نعلن بان أحوج ما نحتاج إليه اليوم هو التعاون والتعاضد والوقوف صفا واحدا في وجه العدو المشترك, الاستعمار وربيبته إسرائيل", ثم يقول " لا حق في الأمم المتحدة ولا في مجلس الأمن إلا بالقوة"  هذا كلام الشيخ مغنية, ثم يقول الشيخ العلايلي رحمه الله: " ما تمتحن به فلسطين وبالأحرى ما نمتحن به في فلسطين امتحان يراد به محونا, وما لا تمحوه فانه لا بد ان يمحوك, فمعركتنا في مضمار معركة البقاء ضد الفناء ودفاعنا في غماره دفع الحياة في صدر الموت". هكذا نرى ان الشيخ مغنية والشيخ العلايلي ( رحمهما الله تعالى) إنما أكدا على هذه المعاني وهما بعيدان عنا لعشرات السنين, ما يعني أن أزماتنا هي واحدة, لا زالت كما هي, مشكلتنا في التعصّب المذهبي, ومشكلتنا في الطائفية المقيتة ومشكلتنا في إسرائيل التي تتربع في هذه المنطقة, ولذا كان لا بد لنا أن نبحث عن الحل, وهنا نستحضر ما قام به إمامنا الخميني (قدس سره) عندما ركّز "أسبوعا للوحدة" ليتجاوز الشكل إلى المضمون, فإذا كان السنّة يؤرخون للثاني عشر من ربيع الأول وإذا كان الشيعة يؤرخون للسابع عشر من ربيع الأول, فبدل أن نحتفل برسول الله (ص) ليوم واحد فلنحتفل به لأسبوع, من الثاني عشر إلى السابع عشر, وبالتالي نجتمع معا كلٌّ على طريقته لتركيز الوحدة الإسلامية. على هذه الأساس يمكننا أن نطل من خلال هذين العالمين العزيزين الكريمين المبجّلين لنطرح أربعة أمور:mo2tamar2_315
أولا: نحن فتحنا عيوننا على أزمة معقدة اسمها احتلال فلسطين, ورغم كل التآمر والإجرام الدوليين لم تتمكن إسرائيل من ترسيم حدودها ووجودها, وواجبنا في أي موقع من المواقع, سواء كنا في لبنان او ايران او تركيا او أفغانستان او أي دولة عربية او إسلامية, واجبنا أن نكون مع الحق الفلسطيني لنحصل على حقوقنا في أرضنا ومياهنا وكرامتنا, فالخطر علينا جميعا وليس على الفلسطينيين فقط, وبالتالي فان قضية فلسطين ليست قضية فلسطينية, هي قضية عربية وإسلامية وإنسانية, هي قضية الوحدة, من خلال فلسطين نتوحّد عمليا ومن خلال فلسطين تجتمع قوانا ومن خلال فلسطين نحقق العزة وها هي تجربتنا كيف اتحدت مقاومة لبنان مع مقاومة غزة لينتج كل منهما ما يعطي الآخر دفعا وعزة وكرامة, لم نر في لبنان شيعة يقاتلون ولم نر في فلسطين سنة يقاتلون, إنما رأينا إبطالا يوحدون الله تعالى ويعملون لدحر العدو وقد نجحوا بحمد الله تعالى.
ثانيا: علينا الاستفادة من التحولات في العالم التي كانت ببركات المقاومة والممانعة, كنا نرى تباكي مجلس الأمن وكنا نرى تآمر الدول الكبرى ولم نر أمامنا مسببا لهذه التحولات إلا المقاومة والممانعة والصمود والتصدي والتضحيات الكثيرة التي قدمها شعبنا, كم نعتونا بالإرهاب واخطئوا بحقنا وكم احتلوا دولا في العراق وفلسطين وأفغانستان ولبنان وسوريا والأردن واخطئوا بحقنا, وحاصروا إيران وسوريا وحركات المقاومة في المنطقة واخطئوا بحقنا, الآن يطلقون نداءات الحوار نتيجة ثباتنا وتضحياتنا وانتصاراتنا بحمد الله تعالى, هو إعلان للتراجع عن خطوات الماضي, نحن نتقبّل إعلان التراجع عن الأخطاء ولكننا ننتظر الأعمال فلا نريد أن يكون الطرح تكتيكا لمرحلة من الزمن, وعلى كل حال نحن على أهبة الاستعداد لأي طارئ يمكن أن يطرأ.
ثالثا: سوريا شقيق مجاور, نشترك معه بالآمال والمخاطر, وإيران بلد فاعل ومؤثّر يقف إلى جانب قضايانا ضد الاستكبار والصهيونية, والبلاد العربية هي الحضن الطبيعي لقضايانا والبلاد الإسلامية هي الأفق الرحب الذي نحتاج أن نكون معه ويكون معنا, دعونا لا نلعب لعبة الاصطفاف والمحاور, بل أن نكون عاملا مساعدا للتعاون العربي العربي والعربي الإسلامي, فهذا من مصلحة لبنان وهذا من مصلحة المسلمين وهذا من مصلحة المسيحيين, نحن اليوم في فرصة ذهبية يجب أن نستفيد منها لننتقل بلبنان من حالته إلى الحال الأفضل.
رابعا: بكل صراحة يحمينا توافقنا ولا تحمينا لا الدول الكبرى ولا النظريات السياسية المختلفة, تحمينا وحدتنا الإسلامية وتجعلنا نعبر إلى الوحدة الوطنية لتشكّل الوحدة الإسلامية الوطنية حماية لنا ولا يكفي أن نتحدّث عن الوحدة والحماية بعيدا عن العمل, علينا أن نعمل للمصلحة الوطنية لا للطائفية أو المذهبية. أما الانتخابات القادمة, فإذا كان البعض يعتقد أنها ستغيّر المسار وأنها ستقلب الميمنة على الميسرة فهو مخطئ, الانتخابات القادمة خطوة على طريق مسار طويل, ستساهم في تثبيت لمراكز قوى وتعديل لأخرى لكنها لن تقلب الموازين ولن تغيّر المعادلات ولن تعدّل المسار السياسي الذي وصلنا إليه في رفض الوصاية الأجنبية وتحرير لبنان وحماية استقلاله. فلنأخذ من العالمين الجليلين دروس الوحدة والوطنية والدفاع عن فلسطين لنصنع مستقبلنا ونمنع الأجانب من أن يلعبوا بساحتنا, علينا أن نجعل ساحتنا منطلقا لا مكانا للعب الآخرين, ومعكم أيها الشرفاء ومع المقاومة يمكننا أن نكون كذلك وسننتصر بإذن الله , "وكان حقا علينا نصر المؤمنين" . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 


 

المؤتمر الدولي في فكر العالمين الكبيرين الشيخ عبدالله العلايلي والشيخ محمد جواد مغنية.. ملخص الجلسة الاولى ـ

mo2tamar3_315عقدت الجلسة الاولى من المؤتمر الدولي في فكر العالمين الكبيرين الشيخ عبد الله العلايلي والشيخ محمد جواد مغنية صباح 25\03\2009 تحت عنوان: الوحدة الاسلامية والتقريب؛ أدار الجلسة سماحة الشيخ محمد علي التسخيري؛ وكان أول المتكلمين الشيخ حسين غبريس عن تجمع العلماء المسلمين الذي ركز في كلمته على مواكبة الشيخ محمد جواد مغنية للعصرنة بما يتماشى مع تطور الحياة وحركتها وعلى اعتماده نظرية الوحدة بين المسلمين، اضافة الى رفضه مسايرة السياسيين في مصالحهم، كما أشار الى رفض الشيخ عبد الله العلايلي للواقع ومحاولته التغيير في المدرسة الدينية مع جهاده في سبيل ارساء قواعد الوحدة بين المسلمين والتقريب بين المذاهب.

قصير
بعده تحدث المدير العام لقناة المنار الاستاذ عبدالله قصير عن تجربة المنار في بث الخطاب الوحدوي الاسلامي في مواجهة ما يبثه الغرب واعلامه المتصهين لاشعال ارهاصات الفتنة المذهبية في اكثر من ساحة في منطقتنا الاسلامية والعربية، ورأى أن الحل لمواجهة ذلك يكمن في نقل اي نقاش خلافي مذهبي الى الدوائر العلمية والاكاديمية المغلقة بعيدا عن الاعلام؛ ودعا الى تركيز وسائل الاعلام على بث القواسم المشتركة بين المسلمين والامتناع عن بث اي خطاب تحريضي مذهبي.

الملاmo2tamar4_315
وأكد رئيس جماعة علماء العراق في الجنوب الشيخ الدكتور خالد الملا على ضرورة الوحدة بين المسلمين، فقال: ان توحيد الله سبحانه وتعالى هو الاصل الجامع الذي تتآلف عليه جموع الامة الاسلامية في الشرق والغرب. وأضاف: ان سر الفوز الذي حققه المسلمون الاوائل هو وحدة كلمتهم ( واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا ).

جرجور
أما أمين عام الفريق العربي للحوار الاسلامي ـ المسيحي الدكتور رياض جرجور الذي كانت محاضرته عن التقريب بين الاديان، فأشار الى ان التعددية الدينية والطائفية هي تعدد في سبل الخلاص؛ ولذلك فهي تتناقض مع احتكار شكل التدين ومع الاستكبار والاختزال والاستتباع. اذ انها دعوة الى الحوار لمعرفة الاخر كما يعرّف هو ذاته ويعرّف عن ذاته. وصولاً الى احترام متبادل ومشاركة فعالة لبناء المدينة الارضية كما يريدها الله تعالى. وركز على أهداف التقارب الاسلامي ـ المسيحي التي يأتي في طليعتها استكشاف المساحات المشتركة على صعيد الدين والاخلاق والقيم والثقافة، لتشكيل أرضية واسعة ومؤاتية لانجاح اي مشروع حواري مشترك. في نهاية الجلسة كانت محاضرة رئيس اللقاء الاسلامي الوحدوي الحاج عمر غندور تحت عنوان: التاريخ بين البعدين الزماني والمكاني في المفهوم الاسلامي، وقد اختار هذا العنوان في بحثه بمناسبة تكريم العالمين الكبيرين العلايلي ومغنية، لأنهما كما يقول رفدا المكتبة الاسلامية بمؤلفات وابداعات نادرة ستبقى على مدى التاريخ منارات يهتدى بها، فهما كلاهما لم يغفلا التاريخ. وقال: ثمة حقيقة تاريخية ينبغي التوقف عندها وهي ان الاسلام كدعوة رسالية لم يكن محدوداً زمنياً بذات اللحظة التي بشر بها الرسول (ص) بالرسالة الجديدة. فالقرآن اطلق اسم الاسلام عنواناً لكل الرسالات.

عدد القرآت 1709

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد

جميع الحقوق محفوظة لدار الأمير © 2008