الصفحة الرئيسة البريد الإلكتروني البحث
علي شريعتي/ العرفان الثوريهبوط في الصحراء مع محمد حسين بزيهوية الشعر الصّوفيالمقدس السيد محمد علي فضل الله وحديث الروحعبد المجيد زراقط في بحور السرد العربيقراءة في كتاب التغيير والإصلاحبرحيل الحاجة سامية شعيب«إحكي يا شهرزاد» اهتمام بشؤون المرأة المعاصرةالنموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنمعرض الكويت الدولي للكتاب 2019صدر حدياً ديوان وطن وغربةعبد النبي بزي يصدر ديوانه أصحاب الكساءتوزيع كتاب هبوط في الصحراء في لبنانإطلاق كتاب هبوط في الصحراءصدور هبوط في الصحراءمتحدِّثاً عن هوية الشعر الصوفينعي العلامة السيّد محمد علي فضل اللهندوة أدبية مميزة وحفل توقيعاحكي يا شهرزاد في العباسيةفي السرد العربي .. شعريّة وقضاياحوار مفتوح مع د. يوسف زيدانمعرض مسقط للكتاب 2019متواليات تراثيةمتواليات صوفيةالتصوف وفصوص النصوص الصوفيةدار الأمير تنعى د. بوران شريعت رضويالعرس الثاني لـ شهرزاد في النبطيةصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي
الصفحة الرئيسة اّخر الإصدارات أكثر الكتب قراءة أخبار ومعارض تواصل معنا أرسل لصديق

جديد الموقع

علي شريعتي/ العرفان الثوريهبوط في الصحراء مع محمد حسين بزيهوية الشعر الصّوفيالمقدس السيد محمد علي فضل الله وحديث الروحعبد المجيد زراقط في بحور السرد العربيقراءة في كتاب التغيير والإصلاحبرحيل الحاجة سامية شعيب«إحكي يا شهرزاد» اهتمام بشؤون المرأة المعاصرةالنموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنمعرض الكويت الدولي للكتاب 2019صدر حدياً ديوان وطن وغربةعبد النبي بزي يصدر ديوانه أصحاب الكساءتوزيع كتاب هبوط في الصحراء في لبنانإطلاق كتاب هبوط في الصحراءصدور هبوط في الصحراءمتحدِّثاً عن هوية الشعر الصوفينعي العلامة السيّد محمد علي فضل اللهندوة أدبية مميزة وحفل توقيعاحكي يا شهرزاد في العباسيةفي السرد العربي .. شعريّة وقضاياحوار مفتوح مع د. يوسف زيدانمعرض مسقط للكتاب 2019متواليات تراثيةمتواليات صوفيةالتصوف وفصوص النصوص الصوفيةدار الأمير تنعى د. بوران شريعت رضويالعرس الثاني لـ شهرزاد في النبطيةصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي

أقسام الكتب

مصاحف شريفة
سلسلة آثار علي شريعتي
فكر معاصر
فلسفة وتصوف وعرفان
تاريخ
سياسة
أديان وعقائد
أدب وشعر
ثقافة المقاومة
ثقافة عامة
كتب توزعها الدار

الصفحات المستقلة

نبذة عن الدار
عنوان الدار
دار الأمير وحرب تموز 2006
About Dar Al Amir
Contact Us
شهادات تقدير
مجلة شريعتي
مواقع صديقة
هيئة بنت جبيل
اصدارات مركز الحضارة

تصنيفات المقالات

عملاء حرب تموز
ريشة روح
قضايا الشعر والأدب
شعراء وقصائد
أقلام مُقَاوِمَة
التنوير وأعلامه
قضايا معرفية
قضايا فلسفية
قضايا معاصرة
الحكمة العملية
في فكر علي شريعتي
في فكر عبد الوهاب المسيري
حرب تموز 2006
حرب تموز بأقلام اسرائيلية
English articles

الزوار

9464219

الكتب

279

القائمة البريدية

 

السيد يوسف نور الدين وقّع كتابه " رؤى من قلب " وسط حضور كثيف من أهل الثقافة والفكر والأدب، وحشد كبير من السياسين والدبلوماسيين والإعلامين، وممثلين عن الأحزاب وجمعيات المجتمع المدني.

بدعوة من دار الأمير للثقافة والعلوم أقيم حفل توقيع ومناقشة لكتاب « رؤى من قلب »، لنائب مدير عام إذاعة النور السيد يوسف نور الدين مساء الإثنين 7/12/2015 في معرض بيروت العربي الدولي للكتاب الــ 59 في البيال ، قاعة الندوات.؛ شارك فيها النائب الدكتور حسن فضل الله ، رئيس اتحاد الكتّاب اللبنانيين الدكتور وجيه فانوس ، وحضرها حشد من المهتمين والمثقفين.

الندوة التي أدارتها الإعلامية بثينة عليق استهلتها بالقول: الكتب يمتلئ بمفردات إيجابية إنسانية… غريب كم تشبه هذه النصوص التي بين أيدينا كاتبها يوسف نور الدين، فهي تثبت وتؤكد مقولة الفيلسوف فوكو «إن اللغة تشكّلنا تشبهنا ترسم معالم شخصياتنا»، ولغة يوسف نور الدين تنضح بالطيبة والمحبة والودّ.

وتحدّث النائب فضل عن الكتاب قائلاً: لم أرَ في نثر الكاتب يوسف نور الدين إلا شعراً يحاكي بعضه العواطف، وبعضه الآخر يلامس لغة العقل بأسلوب الأدب، وهذا لا يبلغه إلا كاتب مزج بين التفكير العقلي في قضايا الحياة، ولغة الأديب الممسك بالعبارة يطوّعها لحساب النصّ، فيتبدى كأنه لوحة فنية نقشتها يد رسام مبدع… الحديث عن لغة النصّ يجذبني نحو المضمون بما فيه قضايا اجتماعية وتربوية وتجارب إنسانية يحاول الكاتب نور الدين تقديمها بقالبه الفني الخاص. لكنه يحرص في معالجته على العودة إلى الينابيع الأصلية لثقافته المبنية على القيم الدينية بما تتضمنه من أخلاقيات.

وأضاف: صحيح أن الكاتب لا يعود إلى استشهادات من النص الديني ليثبت هذه القيم وهذا هو حال الكتاب بمجمله، فهو لم يعتمد المنهج المتعارف في الاستدلال بمصادر ومراجع لأنه لا ينحو بهذا المنحى، فهو يعتمد المقاربة الأدبية على شكل رسائل أنشأها المؤلف لتعبّر عن وجدانه، لا ليحاول تقديم بحث علمي له مقدّماته وإشكالياته ومنهجه وبالتالي نتائجه واستخلاصاته. من هنا لا يمكن محاكمة النص إلا باعتباره نصّاً أدبياً وجدانياً يتضمّن حِكَماً ودروساً في الحياة، وإن كنت أفضّل لو عمد الكاتب إلى تبيان مناسبة كل رسالة وتاريخها وأظهر لنا من هم أشخاص النصّ.

واستطرد قائلاً: تكرّ سبّحة الكلام لمعالجة قضايا تهم المجتمع، ومن بينها مواضع الخلل، وفي مقدّمها أزمة التواصل بين المكوّنات الاجتماعية داخل الأسرة أو الجماعة، وهو ينسجم هنا مع موقف الكاتب الإعلامي، لأن منشأ الإعلام هو التواصل، وعلم الاتصال قائم على ركائز ثلاث مرسل ورسالة ومتلقّ. الرسالة هي تلك الأفكار التي يعبّر عنها الكتاب والمتلقي هو كل قادر على فتح قلبه على الكلام النابع من الوجدان.

واعتبر فضل الله أن الكتاب بين دفتيه قضايا شتى أدبية واجتماعية وتربوية، ويدخل في دقائق الحياة اليومية للفرد والأسرة والأصدقاء وما يعتري هذه القضايا من إشكاليات، وما يواجه هذه الحياة من مشكلات، تتطلب مقاربة حلولها العودة إلى الأصول التربوية المستندة إلى القيم الأخلاقية، وهذه من مسؤولية المجتمع بدءاً من الأسرة إلى المجتمع الأهلي وصولاً إلى الدولة ومؤسساتها.

وختم بالقول: نرى اليوم الحاجة ملحّة إلى منظومة القيم التي ينادي بها الكتاب، خصوصاً في ظلّ تفشي ظواهر تربوية وثقافية وفكرية أبعد ما يكون عن هذه القيم، وهي ظواهر تهدّد بنيان المجتمع وأحد مظاهرها الفجّة رفض الآخر وتكفيره، والادّعاء أن المنشأ، هو ثقافي وديني وفي ذلك أسوأ تشويه لمفهوم الثقافة، ولصورة الدين الناصعة.

واستهل فانوس كلامه بالقول: تبدأ «رؤى من القلب» من خبرة أستاذ تربويّ أمضى العمر في تعليم الناشئة وتربيتهم، هو المؤلف يوسف نور الدين وتنطلق إلى الوجود، عبر الكلمة، بإيعاز من عالم في الوجود الإنساني ومسارات روحانياته، هو المرجع الكبير السيد محمد حسين فضل الله. وهنا يلتقي، في هذه الرؤى أصلان عظيمان يتمثل أحدهما في الخبرة التربوية ويتجلى ثانيهما قي صفاء الرؤية الإنسانية.

وأضاف: تنهض رؤى نور الدين، كما يذكر في مقدّمة عمله، من جماليات اجتماعية مجبولة بالذات ومليئة بالإحساس وطافحة بالمشاعر وتتمظهر كتابة، وأيضاً وفاق لما يقوله صاحبها، بأجمل ما تمكن من التقاطه من كلمات وأفضل ما استطاع إمساك هذه الكلمات به من بلاغة… يدعو المؤلف نور الدين إلى محبة الوجود بكل ما فيه، وتتجلى هذه الدعوة بمحبة خالق الكون وما خلق، وزرع المحبة بين ناس هذا الكون فعل عطاء وفرح إغناء وبلسم معاناة… الدنيا في «الرؤى» عطاء واع يحقق أمانة الخالق في خلقه، ويؤكد أن الناس أهل للخير، حتى وإن سعوا إلى جفاء معه إذ لن يمكن لما هو خير إلا أن ينتج عنه الخير وإن طالت به العهود ونأت المسافات. هنا يقدم المؤلف نور الدين التواصل عبر المحبة المعطاء مفتاح طيبة مجتمعية باتت كبريتاً أحمر، في مجتمع متهالك على الكسب الأناني.

وختم بالقول: هي «رؤى من القلب» للمؤلف يوسف نور الدين، جهد صاحبها في إبرازها وعمل ما قدر عليه لحسن توجيهها وصاغ ما استلبته ذائقته الجمالية لتبليغها. هي رؤى من خبير تعليم وتربية منطلق بتشجيع من عالم علامة مفضال فهل تراه أصاب في ما نهد إليه من رؤاه وهل تراه وفي نفسه بما وعدها به قبل أن يعد متلقيه.

وتحدّث في الختام المؤلف نور الدين قائلاً:
لقد كانت صفحات كتابي كانت عبارة عن كتابات تتناول حوادث متناثرة في الزمن، ومنتقّلة في المكان. وقد كانت انعكاسًا لتجارب ذاتية، وتجارب الآخرين في أجواءٍ من التأمّل والاستعبار.

لذا لم أجد لها من جامعٍ يجمعها، أو رابط يربطها. ولم يخطر في البال بدايةً أن تكون كتابًا موحّدًا، أو سِفرًا جامعًا، لها عنوان واحد، وتنضمّ إلى بعضها البعض بين دفّتين.

إلّا أنّي عندما جمعت صفحاتي، وتأمّلت في مجموعها المتنوّع، وما يرد فيها من أفكارٍ ورؤى وتطلّعات ووجهات نظر، وما يتجلّى من إنسانيّة متحرّكة في دروب المجتمع، ومن مشاعر منطلقة من نفوس تائقة للحياة، شعرتُ أنّه ليس من الترف، وليس من الذاتية، أن أسعى لأن يكون كلّ ذلك في كتاب، بل من الفرض والواجب أن تُحفظ وتُقدّم بطريقة سهلة الاطّلاع والتناول.
لذلك كان الهدف الأساس من كتابي أن يتسنّى لمن يقرأه أو يطالع مقالاته أن يرى فيها شيئًا من معاناته، وبعضًا من تجاربه، فيعيش فيض مشاعره في الحياة، وعبق عواطفه في دروب الواقع.

وليعاين في مفترقات الطرق، وعند تعقيدات الأمور، الانفعال المؤدّي إلى الانزلاق إلى كثير من المشكلات، سواء كان ذلك في الأسرة الواحدة، أو في بيئات العمل، أو في أي دائرة من دوائر المجتمع.

كما كان إلى جانب ذلك، في هدفي من الكتاب، أن يعيش القارئ معي في تأمّلاته، ليكتشف جمال النفس في الآخرين، وقدرة العواطف والمشاعر والبوح بها على الوصول إلى قلوبهم وأعماق داخلهم.

لقد كانت صفحات كتابي عبارة عن مذكّرات لانطباعات اجتماعية، أو لحظات من الوجد في حوادث واقعيّة، أردتُ حفظها وإيصالها إلى القارئ والقارئة الكريمين، فوحّدتها بعنوان واحد، وربطتها بغلاف جامع، آملًا أن يجد فيها ما أمِلتُ من الفائدة، وأن يعيش بين طيّاتها ما رغبت من الأنس والمتعة.

وأخيرًا أتوجّه بالشكر الجزيل للصديق النائب الدكتور حسن فضل الله على تجشّمه العناء لتأخير سفره للحفاظ على الحضور الشخصي، وعلى ما قدّمه من دراسة قيّمة وعاطفة نبيلة. أحسست بها منذ أن جمعنا العمل سويًّا في إذاعة النور وبعد مغادرته لها.

كما أشكر رئيس اتّحاد الكتاب اللبنانيين الدكتور وجيه فانوس على مشاركته ندوتنا، وعلى ما أضفاه علينا من جمال أدبه، ودقّة ملاحظته، ورونق صوره.

كما أشكر زميلتنا الإعلامية اللامعة الاستاذة بثينة علّيق على حسن إدارتها وعلى جمال تقديمها، وعلى ما بذلته من جهد في سبيل ذلك.

وأخصّ بالشكر أيضًا دار الأمير بشخص مديرها العام الأديب الدكتور محمد حسين بزي على نشره للكتاب وعلى جهده لإنجاح هذا اللقاء.

وأخيرًا توجه السيد نور الدين بالشكر للجميع على حضورهم ومشاركتهم، ووقّع كتابه للحضور.

لقطات مصورة من حفل التوقيع
 ro2a1 ro2a3
 ro2a5  ro2a2
 ro2a4  ro2a6
 ro2a7  ro2a8
 ro2a9  ro2a10

عدد القرآت 3911

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد

جميع الحقوق محفوظة لدار الأمير © 2008