الصفحة الرئيسة البريد الإلكتروني البحث
هبوط في الصحراء مع محمد حسين بزيهوية الشعر الصّوفيالمقدس السيد محمد علي فضل الله وحديث الروحعبد المجيد زراقط في بحور السرد العربيقراءة في كتاب التغيير والإصلاحبرحيل الحاجة سامية شعيب«إحكي يا شهرزاد» اهتمام بشؤون المرأة المعاصرةالنموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنصدور هبوط في الصحراءمتحدِّثاً عن هوية الشعر الصوفينعي العلامة السيّد محمد علي فضل اللهندوة أدبية مميزة وحفل توقيعاحكي يا شهرزاد في العباسيةفي السرد العربي .. شعريّة وقضاياحوار مفتوح مع د. يوسف زيدانمعرض مسقط للكتاب 2019متواليات تراثيةمتواليات صوفيةالتصوف وفصوص النصوص الصوفيةدار الأمير تنعى د. بوران شريعت رضويالعرس الثاني لـ شهرزاد في النبطيةصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي
الصفحة الرئيسة اّخر الإصدارات أكثر الكتب قراءة أخبار ومعارض تواصل معنا أرسل لصديق

جديد الموقع

هبوط في الصحراء مع محمد حسين بزيهوية الشعر الصّوفيالمقدس السيد محمد علي فضل الله وحديث الروحعبد المجيد زراقط في بحور السرد العربيقراءة في كتاب التغيير والإصلاحبرحيل الحاجة سامية شعيب«إحكي يا شهرزاد» اهتمام بشؤون المرأة المعاصرةالنموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنصدور هبوط في الصحراءمتحدِّثاً عن هوية الشعر الصوفينعي العلامة السيّد محمد علي فضل اللهندوة أدبية مميزة وحفل توقيعاحكي يا شهرزاد في العباسيةفي السرد العربي .. شعريّة وقضاياحوار مفتوح مع د. يوسف زيدانمعرض مسقط للكتاب 2019متواليات تراثيةمتواليات صوفيةالتصوف وفصوص النصوص الصوفيةدار الأمير تنعى د. بوران شريعت رضويالعرس الثاني لـ شهرزاد في النبطيةصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي

أقسام الكتب

مصاحف شريفة
سلسلة آثار علي شريعتي
فكر معاصر
فلسفة وتصوف وعرفان
تاريخ
سياسة
أديان وعقائد
أدب وشعر
ثقافة المقاومة
ثقافة عامة
كتب توزعها الدار

الصفحات المستقلة

نبذة عن الدار
عنوان الدار
دار الأمير وحرب تموز 2006
About Dar Al Amir
Contact Us
شهادات تقدير
مجلة شريعتي
مواقع صديقة
هيئة بنت جبيل
اصدارات مركز الحضارة

تصنيفات المقالات

عملاء حرب تموز
ريشة روح
قضايا الشعر والأدب
شعراء وقصائد
أقلام مُقَاوِمَة
التنوير وأعلامه
قضايا معرفية
قضايا فلسفية
قضايا معاصرة
الحكمة العملية
في فكر علي شريعتي
في فكر عبد الوهاب المسيري
حرب تموز 2006
حرب تموز بأقلام اسرائيلية
English articles

الزوار

9167563

الكتب

279

القائمة البريدية

 

من هو الرئيس حسن روحاني ؟

hasanrouhaniولد الدكتور حسن روحاني عام 1948م. في مدينة سرخة إحدى توابع محافظة سمنان في عائلة معروفة بالتدين والنضال ضد نظام الشاه .

بدأ تعليمه الديني عام 1960 في الحوزة العملية بمدينة سمنان، ومن ثم انتقل إلى مدينة قم المقدسة عام 1961، حيث حضر الحلقات الدراسية لكبار علماء الدين ونهل من علومهم. ومن بين هؤلاء يمكن الإشارة إلى الآيات العظام السيد محمد محقق الداماد، الشيخ مرتضى الحائري، السيد محمد رضا كلبايكاني، سلطاني، فاضل لنكراني. وبموازاة دراسته الحوزوية حيث نال درجة الاجتهاد في الفقه والأصول؛ أكمل روحاني دراسته الأكاديمية حيث حصل على البكالوريوس في القانون من جامعة طهران عام  1972. ثم انتقل  إلى الخارج لإكمال دراسته حيث حصل على الماجستير والدكتوراه من جامعة غلاسكو كالدونيان عام 1995 و 1999  .

النشاط السياسي
ولدى الحديث عن النشاط السياسي للشيخ روحاني يمكن العودة إلى عام 1965 حيث التحق بالإمام الخميني، وبدأ جولاته في إيران ملقياً الخطب المناهضة لحكومة الشاه، الأمر الذي أدى إلى اعتقاله عدة مرات ومنعه من إلقاء أي خطب علنية.

إلاّ أنه وخلال احتفال عام في تشرين الثاني/ نوفمبر عام 1977 استخدم روحاني صفة "إمام" لمفجر الثورة الإسلامية الذي كان لا يزال في المنفى. ولكونه ملاحقاً من جهاز "السافاك" (الشرطة السرية التابعة للشاه) فإنّ آية الله محمد بهشتي وآية الله مطهري نصحاه بمغادرة البلاد.
مغادرته لطهران لم توقف نشاطه السياسي بل واصل محاضراته العلنية أمام الطلاب الإيرانيين في الخارج، وانضم إلى الإمام الخميني بعد وصوله إلى باريس.
مع انتصار الثورة في إيران شارك روحاني في إعادة تنظيم الجيش الإيراني والقواعد العسكرية . وانتخب عام 1980 عضواً في مجلس الشورى الإسلامي. وبقي روحاني في البرلمان الإيراني لخمس ولايات متتالية ما بين 1980 و2000، وكان خلال ولايتين نائباً لرئيس المجلس كما ترأس لجنة الدفاع ولجنة السياسة الخارجية. وما بين 1980 و1983 ترأس لجنة الرقابة على الجهاز الإعلامي الوطني.

وخلال الحرب العراقية الإيرانية كان روحاني يتنقل في مناصب عسكرية عدة من بينها قيادة قوات الدفاع الجوي. ومع نهاية الحرب حصل روحاني على أوسمة عدة تقديراً لدوره البارز في التوجيه والتخطيط.

ومع تشكيل المجلس الأعلى للأمن القومي شغل روحاني منصب ممثل قائد الثورة الإسلامية الإمام الخامنئي في المجلس ثم أصبح أمين المجلس لمدة 16 عاماً بين 1989 و2005. كما عين مستشاراً للرئيسين رفسنجاني وخاتمي للأمن القومي لمدة 13 عاماً.

في عام 1991عين في مجمع تشخيص مصلحة النظام كرئيس للجنة السياسة والدفاع والأمن في المجمع. في الانتخابات التشريعية عام 2000 انتخب روحاني ممثلاً لمحافظة سمنان في مجلس خبراء القيادة، وفي عام 2006 مثّل طهران في المجلس ولا يزال في هذا المنصب حتى اليوم.

عام 2003 تولّى الدكتور حسن روحاني بطلب من الرئيس السابق محمد خاتمي وبعد موافقة قائد الثورة مسؤولية الملف النووي حيث مثّل إيران في المفاوضات مع الجانب الأوروبي، يعاونه في ذلك فريق دبلوماسي يضم علي أكبر ولايتي وكمال خرازي. 

وعقب انتخاب محمود أحمدي نجاد رئيساً لإيران استقال روحاني من منصبه كأمين المجلس الأعلى للأمن القومي وخلفه في هذا المنصب علي لاريجاني.

" الشيخ الدبلوماسي" هو اللقب الذي أعطي لروحاني بسبب دوره في المفاوضات النووية، وهو عالم الدين الوحيد في الفريق النووي الإيراني حتى اليوم.

الشيخ روحاني عضو بارز في جبهة "علماء الدين المجاهدين" المحسوبة على المحافظين، إلاّ أنه حظي بدعم بعض رموز الإصلاحيين كالسيد محمد خاتمي، والشيخ هاشمي رفسنجاني، وأيضاً حظي بدعم السيد أحمد الخميني حفيد الإمام الخميني. وكان ولا يزال محل ثقة ورعاية الإمام الخامنئي لما يتمتع به من خبرة وإخلاص.

hasanrouhani1حتى انتخابه رئيساً بقي روحاني يشغل منصب رئيس مركز الأبحاث الإستراتيجية في مجلس تشخيص مصلحة النظام، وهو أحد الأجهزة الاستشارية العليا للمرشد الأعلى للثورة الإسلامية السيد علي الخامنئي.

رفض روحاني طلب الإصلاحيين بمقاطعة الانتخابات، معتبراً ذلك بمثابة الخروج على الديمقراطية، ودعمه في هذا الرفض الرئيس السابق محمد خاتمي بشكل واضح.

بالإضافة للغة الفارسية، يتقن الدكتور روحاني خمس لغات هي: الفرنسية والإنكليزية والألمانية والروسية والعربية.

روحاني: حكومتي هي حكومة التدبير والأمل
وعد الدكتور حسن روحاني خلال حملاته الدعائية بتشكيل حكومة التدبير والأمل في حالة انتخابه رئيساً للجمهورية الإسلامية، ودعا إلى المشاركة الفاعلة لأبناء الشعب الإيراني والحضور لدى صناديق الاقتراع يوم 14 حزيران الجاري.

و أشار روحاني في كلمة ألقاها أمام أنصاره إلى الذكرى السنوية لرحيل مؤسس الجمهورية الإسلامية في إيران الإمام الخميني ، وأكد أن الإمام الراحل علّم أبناءه سبيل العزة والحرية والاستقلال والاعتماد على الذات موضحاً أن ما يملكه الشعب الإيراني إنما هو من عزة وصمود ذلك العبد الصالح .

كما أشار إلي المؤامرات التي يحوكها الأعداء ضد الشعب الإيراني منذ 3 عقود بما فيها فرض الحظر الدولي، مؤكدا أنّ الحكومات السابقة تغلبت على كل هذه المشاكل بفضل تدبيرها ومقاومتها .
وتطرق إلى الحرب التي فرضها الاستكبار على الشعب الإيراني ودامت 8 أعوام موضحاً أن المستكبرين حاولوا إرسال ملف إيران إلى مجلس الأمن الدولي في تلك الحقبة العصيبة، إلاّ إنهم أخفقوا في ذلك وبذلوا محاولات كثيرة لتحقيق هذا الهدف في الأعوام الأخيرة للحرب من خلال القرار 598 إلاّ إنهم واجهوا الفشل أيضاً.

وشدد روحاني على أن الحكومات السابقة أحبطت المؤامرات التي كانت تستهدف إيران وشعبها بفضل جهودها، إلا أن البلد يواجه في الوقت الحاضر وللأسف الشديد الحظر الذي يخيم علي الشعب الإيراني الصابر الصامد.

واعتبر المشاركة المليونية في الانتخابات الرئاسية نصراً عظيماً يحققه الشعب الإيراني، داعياً أبناء الشعب إلى هذه المشاركة لتسجيل أعظم انتصار للإسلام وللوطن الحبيب.

روحاني: حكومتي حكومة السلام
وتحدث روحاني عن برامجه في حال انتخابه رئيساً للبلاد مؤكداً أنه لا يريد الدخول في نزاع وتوتر مع العالم حيث أن حكومتي هي حكومة التدبير والأمل، حكومة السلام والمصالحة وتدعو إلى التعاطي مع دول العالم.

وانتقد السياسة الخارجية الراهنة للبلاد، مشدداً على أنه يرفض هذه السياسة وستقوم حكومته في حال انتخابه رئيساً للجمهورية بالمصالحة مع الدول الجارة ودول العالم.

وأكد روحاني في الوقت ذاته على عدم استسلام الشعب الإيراني للظلم، لكنه يرغب في الوقت نفسه بالتعاطي مع دول العالم من أجل التقليل من الحظر الذي سيتم إفشاله عبر اتخاذه هذه السياسة.

الدكتور حسن روحاني له العديد من المؤلفات، طبع منها:
-  الأمن القومي والدبلوماسية النووية.
-  الأمن القومي والاقتصاد الإيراني.
-  الرؤية السياسية للإسلام ؛ المجلد الأول: الأسس النظرية.
-  الرؤية السياسية للإسلام ؛ المجلس الثاني : السياسة الخارجية.
-  الرؤية السياسية للإسلام ؛ المجلس الثالث:  القضايا الثقافية والاجتماعية.
-  مقدمة على تاريخ أئمة الشيعة.
 - سن الأهلية والمسؤولية القانونية.
-  الثورة الإسلامية ؛ الجذور والتحديات.
-  أسس التوجه السياسي للإمام الخميني.
 - دور الحوزات العلمية في التحولات الأخلاقية والسياسية للمجتمع.
كما له العديد من المؤلفات التي لم يجرِ طبعها حتى الآن.

عدد القرآت 5834

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد

تعليقات القراء 2 تعليق / تعليقات
منال فاضل: الديمقراطية الإيرانية

18-06-2013 | 08-34د

أثبتت الجمهورية الإسلامية أنها من أكثر الدول ديمقراطية في العالم . وأكثر ما اعجبني أن مرشد الأعلى للثورة الإمام الخامنئي صوته في الإنتخابات مثل صوت أي مواطن عادي.

جواد: مبروك

17-06-2013 | 11-12د

مبروك للرئيس حسن روحاني ومبروك للشعب الإيراني .

جميع الحقوق محفوظة لدار الأمير © 2008